حقوق المرأة في الخيام

متل كل يوم عالصبح بفتح صفحة الخيام.. وصارت عندي متل فنجان قهوتي الصباحية واطيب!

وبالمناسبة بشكر ألأخ المهندس اسعد رشيدي على افتتاح ووجود هذا الموقع على النت خصوصا لألنا الخياميين يللي الحرب بعدتنا وغربتنا عن وطننا وبلدتنا وهذا الموقع صار لإلنا متل اوكسجين بنكهة حب وحنان وذكريات حلوة.

لكن اليوم لما قرأت موضوع رفض بلدية الخيام لمشاركة المرأه في المراتون وعدم حضورها في المجلس البلدي صار عندي الأوكسجين سم شي ما بيتصورو العقل وكأننا بعدنا عايشين بالعهد العثماني الاستبدادي يللي ما كان فيه شي من الانسانية.

بدي ذكر رئيس البلدية انو صرنا بـ 2016 وانه المرأة هي اساس وجودنا وهي اول كائن صلة بأول يوم بحياة كل انسان وعدم وجودها ما في وجود للحياة.. فإذاً وين احترامكم لأمهاتكم لأخواتكم لزوجاتكم للأنساني..

فيقوا بقا من الظلام، من الجهل من ألأنانية، ولو ما هي المرأة عنوان الأمومة والحب والحنان والعطاء والجمال والذكاء والحرية والعيش الجميل والاحترام.

المرأة هي الحياة يا حضرة العقول الميتة.

كلمة اخيرة... تفه على هكذا قرار.

* علي عبدالله - باريس

مواضيع ذات صلة:

الإختلاط ممنوع... هذا ما يحصل في جبشيت

بلدية الخيام ذكورية.. ترضخ للإملاءات وتمنع الاختلاط

بلدية الخيام تمنع المرأة من المشاركة بسباق حرمون

مدرسة ابو عبدو كانت مختلطة

لن تخصع المرأة الخيامية لقوانين متطرفة

إسمالله تكمركن على هيك بلدية

حقوق المرأة في الخيام

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.