مشوارك بقصير


يعبر في خريف الاشجار...

والأوراق. ..الصفراء

ودفاتر ...الماضي

مسرعا لعله يبقى ولو للحظات

من هذا العمر الفاني..

يرى كل أوراق العمر مبعثرة..

فهو نزع سنين عمره بغير إرادته

وحلم انه كشجرة صفراء الوريقات

تتجدد كل ربيع......

لكن ربيع العمر لن يعود ابدا


جبروتك ...إلى أين

وانت تعلم علم اليقين

أن مشوارك بقصير

قف عند حدك. ....

فالتراب. ..سيلمس خدك

قبلك كانوا ورحلوا

اغنياء. ....فقراء

أصحاب شر. ..وأصحاب خير

منا من عبث بالحروب

وقتل. ...واحتل أرض الشعوب

واقفل على المعذبين كل الدروب

وعمره ليس سوى بقصير

فكيف لو ملك سر الخلود

إبليس في تحد لله

أين أنت من الزمان

فالموت حقيقة. ..بعيدة عن النسيان

والشر والطمع. ...سنين هذيان

لك مكان واحد. ...كتبه الخالق الواحد

هي الحفرة. ...هي المكان

أيها الإنسان ما غرك...

ما تجبرك وانت القادم إلى الاحزان

قف عند حدك مهما كبرت. ..

التراب ستلمس خدك


أجمع ما قدرت من الأموال

لن تبدل الآقدار. .ولا الاحوال...

ذاهب انت والكل مسافر. ....

فحدث بنعمة ربك. .

أعلم أين طريقك ...ودربك


وستكتب فوق جسدك بعض الكلمات

كان هنا. ....ورحل

بعض الكلمات. ...والشعارات

أيها الإنسان. ..قف عند حدك

فالتراب سيغطي. ....

كل شيء من جسدك

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.