إميلي نصر الله.. شاهدة على العصر

إيميلي نصر الله : أديبة لبنانية ولدت عام 6 تموز 1931 في قرية الكفير - قضاء حاصبيا بجنوب لبنان، نشرت عددا من الروايات والمجموعات القصصية
إيميلي نصر الله : أديبة لبنانية ولدت عام 6 تموز 1931 في قرية الكفير - قضاء حاصبيا بجنوب لبنان، نشرت عددا من الروايات والمجموعات القصصية


قلما تطابقت الصورة التي يرسمها القارئ في ذهنه للكاتب كما يتعرف إليه من خلال أعماله الأدبية مع الشخصية الواقعية لهذا الكاتب، وغالباً ما تراه يصاب بالخيبة عندما تتيح له الصدفة أن يلتقي بهذا الشخص الذي استمتع بقراءته وسافر الى عوالمه الداخلية الحميمة. أما أنا فكم كان سروري عظيماً عندما التقيت إميلي نصرالله للمرة الأولى منذ بضع سنوات في منزل الصديق الشاعر شوقي أبو شقرا. رأيتها تماماً كما توقعتها شخصية رقيقة، رصينة، متواضعة، هادئة على خفرٍ، تتقن فن الإصغاء فتوحي اليك بالثقة، عميقة النظرة كأنها حين ترى إليك إنما تقرأ في روحك. فأدركت سر انتشار رواياتها لدى جمهور عريض في مجتمعنا اللبناني والعربي، إنه الصدق والشفافية والأصالة. يستمتع بقراءتها الصغار والكبار، ويعترف لها المتخصصون والنقاد بمساهمتها الإبداعية الجادّة في إغناء فن الرواية اللبنانية والعربية.

متميزة هي بقدرتها على الدخول الى خبايا النفس البشرية، وببراعتها في تصوير الواقع الذي تلتقطه لا بالعين وحدها بل بالإحساس المرهف فتنطلق به على أجنحة الخيال وتفتح للقارئ فضاءات جديدة. في رواياتها ثمة فسحات للحلم ومساحات للهواء تحول دون الشعور بالاختناق حين ترتسم المأساة. ويعود ذلك ربما الى ثقتها بالحياة وإيمانها ببذرة الخير في النفس البشرية تستمدهما من انتمائها للقرية اللبنانية وتجذرها في ترابها حتى غدت تلك القرية موضوعاً أساسياً في مجمل أعمالها.

ملتزمة هي بقيم أخلاقية وجمالية تحقق الانسجام بين الفرد والمجتمع، وبين الإنسان والطبيعة، وترسي العلاقات الإنسانية على قواعد الاحترام والمحبة.

فنانة هي ترسم بالكلمات لوحات جميلة ملونة وتبني مشاهد مليئة بالحياة ومستوحاة من البيئة القروية وما تتسم به من طقوس الحزن والفرح والأعياد وحلبات الرقص والدبكة فتكتسب رواياتها بعداً أنتروبولوجياً مهماً لتصبح حافظة للذاكرة القروية ولتراثها الثقافي.

قضايا الإنسان

التزمت منذ بداياتها بقضايا الإنسان في وطنها، لكن أدبها لم يقبع أسير تموضعه الجغرافي المحلي، لأنها استطاعت أن تتجاوز الخصوصية الى الشمولية من خلال انفتاحها على ثقافات متنوعة أتيح لها التعرف إليها، سواء نظرياً، عن طريق الكتب التي قرأتها، أو عملياً نتيجة أسفارها في أصقاع الأرض ما أتاح لها اكتشاف نماذج مختلفة من البشر ونظرات متنوعة الى الوجود والى العالم من حولنا. فلا نستغرب إذن أن تترجم أعمالها ودون سعي منها الى لغات أجنبية عديدة.

لم تكتف إميلي بكتابة الرواية بل بنت جسوراً للتواصل مع شريحة كبيرة من قراء الصحف والمجلات من خلال باقة غنية من النصوص والمقالات التي تتنوع بين التأملات والنصوص الوجدانية، والإبداعية، والرمزية، والتقريرية، التي تكشف عن حضور كبير على الساحة الثقافية والفكرية وقد جمعتها في كتاب من ثلاثة أجزاء بحيث يمكن اعتباره بمثابة شهادة على العصر، من جهة، ومرآة صادقة لشخصية إميلي نصر الله، من جهة أخرى. لأن الكتابة بالنسبة لها ليست قناعاً بل هي حقيقة الذات مسكوبةً بالحبر على الورقة البيضاء. في هذا الكتاب تواضع ووفاء لكل شخصية تركت بصمتها في حياة الأديبة أو فكرها، وفيه تذكير واعتراف بالجميل لنساء رائدات وأديبات ومناضلات نجحن في تحقيق أنفسهن وفي الدفاع عن حقوق المرأة من أمثال: روز غريب، وسلمى الحفار الكزبري، وثريا ملحس، وأنيسة النجار، وزينب فواز، وجوليا طعمة دمشقية، وأنجيل عبود، أول امرأة أسست دار نشر في لبنان. وفي الكتاب تجذر أصيل في أرض الجنوب الحبيب، وحنين لبساطة ووداعة المكان الأول مرتع الطفولة، وشعور وطني صادق، وانتماء الى العروبة، ورفض للظلم، ووعي ثاقب لمشكلات العالم المعاصر الذي يحكمه منطق القوة والعنف.

وقد نعجب كيف استطاعت هذه الأديبة الوصول الى القارئ الصغير، الى الأولاد والمراهقين، لعلمنا أن فن الكتابة لهؤلاء يتطلب براعة وقدرة على فهم حاجات الولد وانتظاراته وعلى الولوج الى عالمه. لكن سر إميلي هو أنها احتفظت ببراءة الطفولة، وأنها لا تزال تحمل في حنايا ذاتها تلك الفتاة القروية الصغيرة التي تربت في حضن الطبيعة تعانق الأشجار وتركض بين التلال وتسابق الأنهر والسواقي. فصار كتاب «مذكرات هر» من روائع أدب المراهقين، بل من روائع الأدب على الإطلاق.

ولأنها مرهفة الإحساس برعت في تلقيح النثر بالشعر معتمدة في كتابتها الروائية على الصورة الموحية، مطلقة للخيال العنان فينسكب في لغة عذبة أنيقة دون تكلف، بليغة في عفويتها، منسابة تحاكي لغة اليومي عندما تجري على لسان الشخصيات حواراتٍ بسيطة تنبض بالحياة.

حساسية

ولعل أبهى تجليات حساسيتها الشعرية هي «همسات» توشوش بها في كتاب وجداني بامتياز، بل يمكن القول إنه شعرخالص تتلألأ فيه الرؤى وتخطفنا الصور المكثفة لتغوص بنا الى الأعماق ولترفعنا من ثم الى قمم المتعة الروحية في مشاركة لتجربة العشق الإلهي حيث «التجليات» تومض في لحظات شعرية كثيفة لترسم جسد قصيدة واحدة متماسكة يحركها توق جارف الى الآخر ـ الحبيب وشوق الى الامتلاء بحضوره. بل قل هو الفرح عندما يلتمع وجه المسيح في الرؤيا، مشرقاً من وراء الحجب، ليبعث في القلب الطمأنينة، ويبدد القلق والمخاوف.

إميلي التي كانت سباقة بين أدباء جيلها الى تشريع أبواب الرواية اللبنانية على رياح الحداثة، ورائدة في الدعوة الى الخروج على التقليد والجمود وفي الدفاع عن قضية المرأة في المجتمع الذكوري، ظلت وفيةً للقيم المشرقية الأصيلة فلم تنتهج الكشف عن المكبوت وسيلةً للرواج والانتشار، ولم تفهم حرية المرأة تحرراً جنسياً، ولم تفتنها الحضارة المادية بإغراءاتها ومتعها السطحية، بل ظلت تتطلع إلى الـ هناك حيث يهب الروح لتتطهر به نفوس شفّت كالزجاج فينعكس فيها نوره ويشع. أنظر الى وجه إميلي الوضاء، الى ابتسامة الرضى المرسومة دائماً على شفتيها، إلى عينيها المشرقتين بالأمل حتى في عز الألم فأدرك أن من يسكنهم الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون. إميلي باسمنا جميعاً أقول لك إننا نحبك وأختم مقتبسة منك كلماتٍ مفعمة بالحكمة تستحق أن نستضيء بها ونستلهمها لتكون لنا طريقة حياة:

«إن عالمنا المضرج بدماء الضحايا ليس بحاجة الى قسوة، في الحكم أو التعامل، بل الى الرحمة، ترشح من حنايا القلب، والعاطفة تغلف الوجدان والسلوك». أليس الله هو الرحمة وهو المحبة؟

>>

* الكلمة التي ألقتها جبور في تكريم الأديبة إميلي نصر الله الإثنين الماضي في المكتبة العامة لبلدية بيروت (السبيل) وكانت كلمات لكل من سهى نصر الله والزميل طلال سلمان

إيميلي نصر الله:

الميلاد 6 يوليو 1931 (العمر 85 سنة)

الكفير، قضاء حاصبيا - جنوب لبنان

الجنسية لبنانية

الزوج فيليب نصر الله

الحياة العملية

تعليم ماجستير

المهنة صحفي، أقصوصة

الجوائز:

جائزة الشّاعر سعيد عقل

جائزة مجلّة فيروز

جائزة جبران خليل جبران

جائزة مؤسّسة(بالإنجليزية: IBBY) العالميّة

..

إيميلي نصر الله (بالإنجليزية: Emily Nasrallah)، هي أديبة لبنانية ولدت عام 6 تموز 1931 في قرية الكفير - قضاء حاصبيا بجنوب لبنان، نشرت عددا من الروايات والمجموعات القصصية للاطفال وحصلت على جوائز عديدة منها جائزة الشّاعر سعيد عقل في لبنان وجائزة مجلّة فيروز وجائزة جبران خليل جبران من رابطة التّراث العربيّ في أوستراليا وجائزة مؤسّسة(بالإنجليزية: IBBY) العالميّة لكتب الأولاد على رواية"يوميّات هرّ".

السيرة الذاتية:

تلقت تعليمها الجامعي في جامعة بيروت (حاليا أصبحت الجامعة الأمريكية في لبنان) وحصلت على شهادة الماجستير سنة 1958

تزوجت من فيليب نصر الله وأنجبت أربعة أبناء: رمزي، مها، خليل ومنى.

عملت كروائية، صحفية، كاتبة مستقلة، معلمة، محاضرة، ناشطة في حقوقِ المرأة.

أول رواية لها نشرت عام 1962 (طيور أيلول) وحازت على 3 جوائز أدبيه.

ترجمت العديد من رواياتها إلى الإنجليزية والفرنسية.

جوائز حصدتها:

1962 - أفضل ابراهبة - (طيور أيلول)

1962 - جائزةبلىب

AKL - (طيور أيلول)

1962 - جائزة أصدقاء الكتاب -(طيور أيلول)

جائزة مجلة فيروز - شرت عنها مقالة على "رياح جنوبية"

مؤلفاتها:

طيور أيلول (رواية)

شجرة الدفلى (رواية)

الرهينة (رواية)

تلك الذكريات (رواية)(رواية)

الجمر الغافي (رواية)

روت لي الأيام (قصة قصيرة)

الينبوع (قصة قصيرة)

المرأة في 17 قصة (قصة قصيرة)

خبزنا اليومي (قصة قصيرة)

لحظات الرحيل (قصة قصيرة)

الليالي الغجرية (قصة قصيرة)

الطاحونة الضائعة (قصة قصيرة)

أوراق منسية (قصة قصيرة)

أسود وأبيض (قصة قصيرة)

رياض جنوبية (قصة قصيرة)

الباهرة (قصة أطفال)

شادي الصغير (قصة أطفال)

يوميات هر (قصة أطفال)

جزيرة الوهم (قصة أطفال)

على بساط الثلج (قصة أطفال)

أندا الخوتا (قصة أطفال)

أين نذهب أندا؟ (قصة)

نساء رائدات – 6 أجزاء-

في البال

من أجواء تكريم إميلي نصر الله (فادي أبو غليوم)
من أجواء تكريم إميلي نصر الله (فادي أبو غليوم)


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.