الحزن على شبابنا يتجدد.. وسيدوم طويلا

منذ ولادته وهشام كامل حيدر بمثابة ولد من أولادنا.. لم تجف دموعنا لفراق ولدنا الراحل طارق حيدر لنفجع من جديد بهذا الخبر الصاعق.

ماذا عسانا أن نقول لغدر الزمان اللئيم؟

غربتك يا هشام غربتان.. غربة الهجرة الطوعية من ظلامة المهيمنين على مقدرات الوطن والمستمرين في هذا النهج التهجيري لافراغ البلد من شبابها وكفاءاتها، والغربة الثانية الانسلاخ عن المجتمع الوطني الحاضن لأبنائه والبعد عن الأهل حتى بتنا نعيش مع أولادنا بالمراسلة. 

اه... على فراقك يا هشام هل هو حلم ام حقيقة؟

رحمة الله على روحك الطاهرة.. الدموع لا تكفي.. الحزن تجدد بعد طارق حيدر وسيدوم طويلا...

سجل التعازي بفقيد الشباب الغالي المرحوم هشام كامل حيدر 

سجل التعازي بفقيد الشباب الغالي المرحوم طارق علي نصرت حيدر

موضوع ذات صلة (الرحيل المبكر لإبن الخيام الشاب هشام كامل حيدر آلمنا جميعا)

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.