سفيرة كندا تزور مؤسسة عامل في الخيام ومخيم اللاجئين في مرجعيون‎

مرجعيون/

أدامز: كندا تساعد اللاجئين السوريين إنسانيا ومادياً عبر الأمم المتحدة

على اللبنانيين الإسراع في اختيار رئيس محل ثقة لكل اللبنانيين

جالت سفيرة كندا في لبنان هيلاري آدمز، برفقة وفد ضم القنصل في السفارة الفرنسية السيدة سيسيل لونجيه، الدكتورة نهلا حيدر من منظمة سيداو، رئيس المدرسة الإنجيلية الفرنسية البروتستانتية في لبنان القسيس بيار لاكوست وزوجته كريستين، وكان في استقبالها والوفد المرافق في مركز "عامل" رئيس المؤسسة الدكتور كامل مهنا، ومدير المركز الدكتور محمد سليمان والعاملين فيه. حيث جالت على أقسام المركز، كما زارت مخيم اللاجئين السوريين في مرج الخوخ .

ثم زارت مركز مؤسسة عامل في بلدة الخيام، حيث كان في استقبالها الدكتور مهنا، ومدير المركز الدكتور محمد سليمان والعاملين فيه. حيث جالت على أقسام المركز، كما زارت مخيم اللاجئين السوريين في مرج الخوخ .

وبعد جولة في أرجاء عامل، والاستماع إلى شرح من رئيس المؤسسة مهنا عن سير أعمالها، ولقاء مع عدد من التلامذة السوريين الصغار الذين يتدربون في المركز، تحدث الدكتور مهنا ، وقال: أن مؤسسة عامل قدمت 250 ألف خدمة للنازحين السوريين ، مشيرا إلى الوضع في لبنان كإرثي ومتفجر، حيث ان عدد النازحين في لبنان فاق المليون ونصف مليون نازح، أي ما يوازي 20 مليون نازح في فرنسا، لذلك على المجتمع الدولي مساعدة لبنان على تخطي هذه الأزمة الذي يساعد النازحين السوريين عبر إنشاء "صندوق العودة" لمساعدتهم في العودة إلى المناطق الآمنة".

حديث سفيرة كندا

من جهتها السفيرة أدامز قالت: " ان الوضع في سوريا بحاجة الى حل سياسي، لافتة إلى أن كندا والدول المانحة تساعد اللاجئين السوريين في سوريا وفي لبنان أيضا، إنسانيا ومادياً عبر منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الحكومية".

انتخاب رئيس للبنان

ورأت أن مسألة انتخاب رئيس للجمهورية هو أمر عائد إلى اللبنانيين، حيث من المهم جداً أن نرى إجراء عملية الاستحقاق الرئاسي لانتخاب رئيس لكل اللبنانيين، آملة أن يكون هناك انتخاب رئيس في اقرب وقت ممكن، مشيرة إلى أن كندا لا تدعم مرشحا معيناً، لكن على اللبنانيين الإسراع في اختيار رئيس يكون محل ثقة لكل الأطراف اللبنانية".

بدورها، أشارت القنصل في السفارة الفرنسية السيدة لونجيه إلى أن "فرنسا كغيرها من البلدان تساعد اللاجئين السوريين بالتعاون مع الأمم المتحدة ".

وفي ختام الزيارة لبى الجميع دعوة الدكتور مهنا إلى تناول طعام الغذاء في منتزه البحصاصة على ضفاف الحاصباني.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.