رئيسة البرلمان الفدرالي الالماني، كلوديا روس، تزور مراكز مؤسسة عامل

بلغت تقديمات " مؤسسة عامل الدولية" في 24 مركزاً على مستوى لبنان 200 ألف خدمة للنازحين السوريين، الى جانب برنامج دعم مدرسي لنحو 3000 طفل من بينهم 200 طفل في "مركز مهدي عيدي للخدمات الصحية والاجتماعية والتنموية" في مشغرة " الخدمات متواضعة وغير كافية قياساً بالحاجات الفعلية لنحو مليون ونصف مليون نازح سوري في لبنان".

ذلك ما اكده رئيس المؤسسة الدكتور كامل مهنا، أمام وفد الماني قوامه نائبة رئيس البرلمان الفدرالي الالماني كلوديا روس، والسفير الالماني في بيروت كريستيان كاكس، قام بتفقد النشاطات الطبية والاجتماعية والتنموية والتربوية، التي يؤديها المركز أمس.

مهنا وصغ الحال التي يعيشها لبنان بـ " الكارثية والمتفجرة" مشيراً الى ان " المجتمع الدولي مقصر تجاه لبنان" داعيا" الى رفع شعار " يجب مساعدة لبنان الذي يساعد سوريا" لافتاً الى ان عدد النازحين السوريين الى اوروبا يبلغ 17 ألفا، نسبتهم لا تتعدي 0.5 في المئة من عدد النازحين وحذر مهنا من انفجار الاوضاع في لبنان ، نتيجة عدم تحمله تبعات النزوح، ووصف التضامن الاوروبي مع النازحين، بانه تضامن شكلي وغير فعلي، مشدداً علي ضرورة التعاون والتنسيق بين الجمعيات التابعة للدول المانحة وبين مؤسسات الدولة اللبنانية وجمعياتها وان تصرف المساعدات على النازحين وليس للقضايا الادارية.

روس أكدت ان مساعدات الحكومة الالمانية، تستخدم في مراكز عامل بشكل جيد لافته الى انها شعرت من خلال لقائها العائلات النازحة بحجم الكارثة الانسانية التي يواجهها لبنان. وعبرت عن التأثير السلبي الذي عكسه النزوح على البنى التحتية على المستويات الصحية ، والتربوية والاجتماعية والبيئية داخل القري ووعدت بزيادة المساعدات التي تقدمها المانيا للنازحين السوريين ولقد قدمت خلال زيارتها ميدالية مجلس النواب للدكتور مهنا الذي شكرها على هذا التكريم.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.