نقلة نوعية في عمل الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في حاصبيا


تحول مركز الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في حاصبيا وخلال اقل من عام، من مركز بسيط ويدوي يغطي جزء قليل من حاجات ابناء المنطقة إلى مركز شامل ومتطور يقدم كافة الخدمات والتقديمات الاجتماعية والصحية والاستشفائية التي يحتاجها المضمونون في قرى مناطق حاصبيا ومرجعيون وصولا إلى زحلة، ويشهد هذا المركز وبفضل رئيسه فادي ابو صمصم وتوجيهات المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي حركة اقبال كثيفة للمواطنين يوميا حيث ادى ذلك إلى رفع مستوى التقديمات وزيادة في انواعها الامر الذي ساهم في التخفيف من مشقة انتقال المضمونين من قراهم إلى مراكز بعيدة عنهم لا سيما في النبطية وصيدا وغيرها من المراكز.

وفي هذا السياق افتتح اليوم النائب انور الخليل قسما جديدا للمركز في حاصبيا إلى جانب المركز القديم بهدف دعم ابناء المنطقة بحضور رئيس المركز، قائمقام حاصبيا، ووفد من مشايخ المنطقة وفعاليات اجتماعية وطبية وأمنية.

وبعد جولة في ارجاء المركز وتفقد خدماته كافة انتقل النائب الخليل والوفد المرافق له إلى قاعة المركز الجديد حيث شكر رئيسه فادي ابو صمصم النائب الخليل على تقديماته ومساندته للفريق العامل في الصندوق ودعمه لهم في مسيرة خدمة الاهالي في المنطقة، وتطرق إلى جميع انواع التقديمات الاجتماعية والصحية التي يقدمها الصندوق وإلى اهدافه المستقبلية، وشكر باسم المدير العام مواقف النائب انور الخليل الداعمة لعمل هذا القطاع.

من جهته اثنى النائب الخليل على عمل ودور هذا الصندوق الذي ضاعف خدماته وطورها إلى حد لامس به حاجات ابناء المنطقة ونوه بفعالية هذا المركز الذي يعتبر نموذجا حقيقيا لعمل المؤسسات الرسمية في لبنان داعيا كافة المؤسسات إلى تفعيل دورها كام هو حاصل في هذا المركز حتى نتمكن من تحقيق الاهداف الرئيسية التي انشأت من خلالها مؤسسات الدولة.

وتطرق النائب إلى موضوع الساعة فقال: عملية التعاطي مع رئيس مجلس الوزراء وعملية ايقافه لاسباب غير معروفة لغاية الان، لا يمكن ان تقبل من اي مواطن له علاقه بحريته وبكرامته وبموقفه الوطني، وهذا رئيس وزراء كل لبنان وليس هو رئيس وزراء حاصبيا ولا البسطة ولا الطريق الجديدة، وهذا التعاطي هو تعاطي فوقي لا يمكن أن يقبل، وللاسف لغاية الان، ليس لدينا معطيات حول ما جرى لمعرفة ما هي الحلول الممكنة، الرجل سافر إلى المملكة بناء لطلب جلالة الملك ولدى وصوله أخذ مباشرة إلى منزله لتلاوة بيان الاستقالة لم نعرف لغاية الان من كتبه، والكلام الذي قاله ليس كلامه وغير مقبول، وهذا ما اكده دولة الرئيس نبيه بري والسيد حسن نصر الله وكافة المسؤولين.

وأضاف الرئيس بري كان واضحا خلال لقائه الاسبوعي مع النواب بالقول أن الحكومة باقية وكاملة الاوصاف ولا يمكن اعتبار هذه الاستقالة من الخارج صحيحة. واذا اراد ان يستقيل عليه المجيئ إلى لبنان ويستقيل، وامل معالجة المشكلة، معتبرا إن لبنان لم يقصر مع السعودية ولن يقصر وختم قائلا " يسمحونا بها هذه العملية ما بتنحمل"

وختاما قدم رئيس المركز درعا تكريميا للنائب انور الخليل.

صورة روجيه نهرا
صورة روجيه نهرا


صورة روجيه نهرا
صورة روجيه نهرا


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.