اللقاء التضامني مع المناضلة خالدة جرار: مناشدة برّي التحرك على مستوى البرلمانات


بدعوة من الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة، أقيم صباح يوم الثلاثاء 5/7/2017 في دار الندوة لقاء تضامني مع عضوة المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والنائب في المجلس التشريعي المناضلة خالدة جرار ورفاقها المعتقلين على يد الاحتلال الصهيوني، واستنكارا لهدم قوات الاحتلال لتمثال القائد الشهيد خالد نزال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وإجلالا لأرواح شهداء الانتفاضة المستمرة منذ 20 شهرًا، وذلك بحضور عدد من الفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية واللبنانية، وفي مقدمتهم مسؤول العلاقات السياسية في لبنان أبو جابر لوباني، يرافقه عضو اللجنة المركزية للجبهة نضال عبد العال، ونائب مسؤول المكتب الإعلامي في لبنان فتحي أبو علي .

حضر اللقاء المنسق العام للحملة الأهلية الأستاذ معن بشور، والأستاذ بشارة مرهج رئيس مجلس إدارة دار الندوة، وأمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في بيروت سمير أبو عفش، ورئيس هيئة علماء فلسطين الشيخ محمد سليم اللبابيدي، و علي فيصل مسؤول الجبهة الديمقراطية في لبنان، وأبو وسام عن حركة الجهاد الإسلامي، ومشهور عبد الحليم عن حركة حماس، وأحمد غنيم عن حزب الشعب، والمحامي عمر زين اﻷمين العام لاتحاد المحامين العرب (سابقا)، والمنسق العام للجنة الوطنية للدفاع عن اﻷسرى والمعتقلين في سجون العدو الصهيوني، والدكتور زياد حافظ اﻷمين العام للمؤتمر القومي العربي، وصلاح صلاح عضو المجلس الوطني الفلسطيني، وسميرة صلاح عضوة المجلس الوطني الفلسطيني، وقاسم العينا رئيس مجلس إدارة جمعية بيت أطفال الصمود، والسيدة إيمان اسامة سعد زوجة أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد.

افتتح اللقاء الأستاذ معن بشور بالقول: أردنا هذا اللقاء متعدد الأهداف فهو تضامن مع عضوة المجلس التشريعي المناضلة خالدة جرار ورفاقها الذين اعتقلهم المحتل يوم الأحد الماضي، ومع كل الأسرى والمعتقلين، وعلى رأسهم أمين عام الجبهة الشعبية المناضل أحمد سعادات، ومع عضو المجلس التشريعي المناضل مروان البرغوثي، ومع المناضل الفتحاوي شيخ الأسرى فؤاد الشوبكي. هذه الأسماء نتذكرها اليوم، ونتذكر الشهيد القائد خالد نزال الذي خاف العدو منه في حياته فاغتاله في أثينا، كما خاف العدو منه في مماته فأزال نصبه من بلدته قباطية في قضاء جنين.

كما ألقيت كلمات للعديد من المشاركين، أكدت على تواصل التضامن مع الأسرى، وإدانة إزالة النصب التذكاري للشهيد نزال .

وألقى أبو جابر كلمة قال فيها: نلتقي اليوم كفلسطينيين ولبنانيين وعرب لنتداول الهم العام، لنقف أمام تلك الثلة المناضلة التي تكتب التاريخ العربي والفلسطيني بالدم، ومن يقف أمام تلك اللوحة لا يستغرب أن يعتقل الاحتلال خالدة جرار، أو أن يهدم نصب خالد نزال، فهذا الاحتلال لو نظرتم إلى كل ما يجري بالعالم العربي لكانت أمريكا والاحتلال وراء ما يجري في اليمن وليبيا وسوريا والعراق .

وأضاف أبو جابر: يا خالدة يا رفيقة شادية أبو غزالة ورفيقة دلال المغربي وتغريد البطمة التي داستها جنازيرنشد على أياديك، وأمام غطرسة الاحتلال أن الأوان لنا جميعا ان نأخذ من هؤلاء المناضلين درسًا يجب أن يكون على جدول أعمال القيادة الفلسطينية، وأن نعمل من أجل الوحدة الوطنية الفلسطينية، وإعمار البيت الفلسطيني، كما أشاد أبو جابر بالتنسيق الأمني الفلسطيني اللبناني، ودعا الدولة اللبنانية للتعامل مع الفلسطينيين في لبنان كبشر وإعطائهم حقوقهم المشروعة في العمل والحياة والعيش الكريم >

كما ناشدت الشخصيات رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري إلى تحرك برلماني عربي ودولي من أجل الإفراج عن عضوة المجلس التشريعي الفلسطيني خالدة جرار و13 نائبا فلسطينيا تعتقلهم سلطات الاحتلال، كما تداولوا سبل إطلاق تحرك شعبي عربي ودولي من أجل الإفراج عن جرار ورفاقها.

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت لبنان.

الثلاثاء في 4/7/2017






تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.