معرض حرفي في سجن مرجعيون من انتاج نزلائه


أقيم بعد ظهر اليوم، داخل سجن مرجعيون، معرض حرفي تضمن عرض لوحات ورسومات من انتاج النزلاء فيه، برعاية المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلا بقائد سرية النبطية العقيد توفيق نصر الله، وبالتعاون بين المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي وهيئة التبليغ الديني في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى.

حضر المعرض، عضو لجنة المتابعة في مرشدية السجون الشيخ فضل عباس خير الدين، مدير مكتب التبليغ والارشاد الديني في المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ محمد قميح، ممثل مطران صيدا ومرجعيون للروم الارثوذكس الياس الكفوري الأب فيليب حبيب، ممثل مطران صور للموارنة شكر الله نبيل الحاج عضو المرشدية العامة للسجون التابعة لمجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك الأب بيار الراعي، قائمقام مرجعيون وسام الحايك، المحامي العام الاستئنافي في النبطية القاضي نديم الناشف، قائد القطاع الشرقي في اليونيفيل الجنرال اغوادو دو دياغو وممثل اتحاد بلديات جبل عامل زياد غنوي.

نصر الله

والقى ممثل المدير العام لقوى الامن الداخلي كلمة قال فيها: "لقد سعت قوى الامن في السنوات الاخيرة عبر اطلاق برنامج الشرطة المجتمعية الى الخروج عن الصورة النمطية لمؤسسة أنيط بها السهر على تنفيذ القانون الى رحاب صورة مشرقة عنوانها الشراكة المثمرة والمنتجة مع كافة شرائح المجتمع، مؤكدين ايماننا بأنه لا يمكن التنكر لحقوق السجناء اذ ان لكل شخص الحقوق نفسها التي لا يمكن ابدا ان تسلب منه".

الناشف

وقال المحامي العام الاستئنافي في النبطية: "السجناء ليسوا بخصوم، بل نحن نقوم بواجبنا لجهة تطبيق القانون، فالسجن هو لإصلاح المساجين واعادة تأهيلهم، ونحن نحبكم ونحن معكم ونعمل لمساعدتكم".

عباس

من جهته، شكر الشيخ حسين عباس من مكتب التبليغ والارشاد في المجلس الشيعي المدير العام لقوى الامن الداخلي، منوها بدور "الشراكة والتعاون بين قوى الامن وهيئات المجتمع المدني". وتحدث عن دور الهيئات الدينية التي تلعب في إصلاح النزلاء داخل السجون.

كلمة السجناء

وكانت كلمة للسجناء تضمنت مطالب عدة منها: "التسريع في المحاكمات، ان تجري المواجهات وجها لوجه، وان تضاعف المنظمات غير الحكومية المساعدات المالية".

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.