فساتين الشوكولا في بيروت


يشكل صالون الشوكولا* الاستراحة الفاصلة بين صالون الكتاب الفرنكفوني ومعرض الكتاب العربي. ولعل أكثر ما ميز الصالون هذا العام هو افتتاحه بعرض أزياء لفساتين مصنوعة من مادة الشوكولا، تحت عنوان: "حقبة الخمسينات".

تمايلت العارضات على المنصة بـ15 زيّاً من الشوكولا الأبيض، الأسود، البني وحتى الزهري. وتخلل العرض فستان من المارشملو والبون بون، وفستان زفاف. ورغم ما تحمله فكرة فستان الشوكولا من خيال وخروج عن العادي وانفتاح على الغرابة، إلا أن بعض الفساتين لم تدهش الحضور، وأتت، من حيث التنفيذ، أضعف من الفكرة، باستثناء فستان الختام الذي نال الحصة الأكبر من التصفيق، وهو من تصميم الشاب رامي القاضي وتنفيذ الشيف شارل عزار.

أصحاب الأجنحة هم أبرز صنّاع الشوكولا في لبنان، بالإضافة إلى صناع عالميين. وثمة أجنحة لمحال الغاتو المعروفة، التي تجاري في وصفاتها "آخر صيحات الموضة" إذا صحّ التعبير.

للبوظة حصتها أيضاً، بالإضافة إلى ركن خاص بالأجبان والألبان مثل كيري الصناعية، وأبناء جابر جابر التي تقدم المنتجات المصنوعة وفق الطرق القديمة.

لكن هنا، الطعام ليس مجرد منتج استهلاكي، بل هو جزء من ممارسة اجتماعية لطيفة بين المحبين والأصحاب، فلا تكتفي الأجنحة بعرض ما لديها، بل يقوم المضيفون والمضيفات بتقديم مما لديهم للزّوار. يمكن للمتجوّل أن يتذوّق الشوكولا المحشي بغزل البنات الوردي الفاتح، الكوكيز الأحمر القاني، البسكويت المغطس بمزيج اللافندر البنفسجي، الكيك المورّق الذهبي مع الجوز والعسل Marlenka، البوش دو نويل Bûche de Noël الكستنائي والمخبوز على "طريقة الجدّات" التي نقرأ عنها في القصص، قطع مرصبان Massepain اللؤلؤ والزفير المشغولة بحرفية عالية، النبيذ الأبيض البارد المحضّر من مستخلصات البندق والكاكاو Chocolate in Bottel وجرعة ساخنة ومركزة من الشوكولاتة الساخنة مع القرفة.

لصالون الشوكولا الحيّز الأهم من شكل النشاط، لكنه في النهاية جزء من مهرجان الطعام الذي ينظم للسنة السادسة. تنتشر حول أجنحة الشوكولا أجنحة أخرى تعرض الطعام الجاهز أو المحضر فوراً أمام الأعين من خلال 60 طاهٍ. يلفت النظر حضور الأكل القروي بقوة، خصوصاً الوصفات النباتية والصحية منها، حيث تُقدم المخبوزات الخالية من الغولتين والمناقيش وكبة اليقطين وكبة الشمندر.

* نظم في البيال ضمن مهرجان الطعام للسنة الثالثة على التوالي، خلال أيام 17، 18 و19 تشرين الثاني 2016.

بمشاركة أهم مصنعي الشوكولا اللبنانيين (Getty)

* عن موقع المدن



تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.