أخطاء شائعة يمكن تجنبها قبل وخلال أعمال البناء

سبق وذكرت في كتابات سابقة عن كيفية الحصول على رخصة بناء وخطوات تنفيذ البناء.

في هذه المقالة أود أن ألفت النظر إلى أخطاء شائعة في البناء تتسبب بأعمال هدر كبيرة ومعاناة لصاحب البيت بعد الأنتهاء من أعمال البناء (نش , تسكير بعض قساطل تصريف المياه المبتئلة , تشققات في الباطون , عيوب في المطبخ والأبواب ....إلخ)

ومن هذه العيوب والأخطاء:

- عدم وضع تصاميم نهائية يتم التوافق عليها بين المهندس وصاحب البناء (إزالة جدران من الخريطة الهندسية أفضل بما لايقاس من إزالته من على الواقع) , وهنا لابأس من أن ياخذ المواطن وقته ليقتنع بالتصميم النهائي

- عدم وضع خرائط تنفيذية حسب التصميم النهائي (وهنا يتدخل متعهد الباطون وباقي المتعهدين ليضعوامايناسبهم من كميات حديد وخلافه وعدم الألتزام بأي شرط من شروط المواصفات الهندسية) بل يقوم المتعهد بتنفيذ البناء حسب خرائط ملف رخصة البناء وليس الخرائط التنفيذية (خرائط ملف رخصة البناء لاعلاقة لها أبدا بالخرائط التنفيذية !!!)

- إتكال صاحب البناء على المتعهد فقط لمتابعة أعمال البناء فيبدأ المتعهد أول أخطاءه بعدم الألتزام بإسقاط المبنى في موقعه مما قد يتسبب بالتعدي على حدود الغير وقد يتسبب ذلك بدعوات قضائية قد توقف أعمال البناء أو تسجيل البناء لاحقا على سند الملكية (إنشاءات)

- عدم وجود رقابة على أعمال صب الباطون (من خلال خبرتي إكتشفت أن هناك بعض البيوت المنجزة تم صب 4 أو 5 أكياس للمتر المكعب بدلا من 8 أو 9)

- عدم وجود أي مهندس إشراف (وفي حال وجوده يكون قليل الخبرة !!)

- عدم وضع خطة وبرنامج زمني للتنفيذ

- عدم وجود جدوى إقتصادية للمشروع تبين كلفة كل مرحلة من مراحل البناء مما يسبب إرباكا لصاحب البناء في عملية الدفع

- تدخلات عائلية تتسبب بإرباكات خلال أعمال التنفيذ (يجب حصر العلاقة بشخص واحد, إما صاحب البيت أو من يكلفه !!)

- بعض الأفراد يبدأون بأعمال الحفر قبل إنجاز التصاميم !!!

- عدم وجود خريطة حفر تبين حدود الحفر وكمية التراب المراد نقله ليصار إلى تحديد كلفة الحفر التقريبية

- بناء الأساسات على تربة غير متماسكة

- وضع حديد الأساسات على التربة مباشرة مما يتسبب بأعمال الصدأ وبالتالي إضعاف الباطون

- وضع قساطل تصريف مياه الشتاء في الأعمدة (خطأ شائع جدا) فوضع القسطل في العمود يتسبب بإضعافه وفي حال تم سده لسبب أو لاخر فهذا يعني إما تكسير العمود لإصلاح القسطل ولاأنصح بذلك أبدا , وإما إلغاء القسطل

- عدم التأكد من سلامة قسطل التصريف الأساسي في الأساسات (من الممكن جدا أن ينكسر القسطل بسبب حركة الآليات فوقه نتيجة عدم حمايته) , وبعد إنجاز البناء يبدأ صاحب البيت بالتساؤل عن سبب النش تحت البلاط, على سبيل المثال)

- التسرع في فك الطوبار (القالب الخشبي) للباطون مما قد يتسبب بترييح الباطون وضهور تشققات

- عدم مراقبة تنقل الآليات على الشناجات مما قد يتسبب بكسره وبالتالي لايكون له أي قيمة لأنه يربط بين الأساسات

- الردم العشوائي والسريع خلف جدار الدعم مما قد يتسبب بكسره

- عدم الدقة في تحديد محاور أعمدة البناء مما يتسبب في إرباكات خلال أعمال التقطيع

- عدم الألتزام من قبل المتعهد بأعمال تربيط الحديد حسب المواصفات الهندسية

- عدم إضافة مانع للنش خلال صب السقف الأخير للمبنى والإكتفاء بما يسمى المروحة

أود أن أذكر هنا بأن المشاكل التي تبرز أعلاه يعمل صاحب البناء بإلقاء اللوم على المتعهد , والحقيقة هي أن على صاحب البناء أن يحمل المسؤولية للمهندس المسؤول عن أعمال التنفيذ

في المرة القادمة سأكتب عن الأخطاء الشائعة خلال تنفيذ أعمال التقطيع والصحية والكهرباء والورقة...إلخ

* المهندس جهاد الشيخ علي (عضو المجلس البلدي في الخيام)

..

مواضيع ذات صلة لذات الكاتب:

الإجراءات المطلوبه للحصول على رخصة البناء في لبنان

مراحل تنفيذ البناء

تنفيذ أعمال الباطون

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.