الخيام وطلّ شوي عَ

إلى أسعد غصن.. رداً على تعليقه على اشتاقي للخيام

كتاب مفتوح إلى السيد أسعد غصن رداً على تعليقه على "مشتاق للخيام"

أصبح لي تقريباً سبعه وخمسين سنه في الغربة وأنا ممنون على لطفه وصراحته لعدم رجوعي للوطن وخاصهْ البلده العزيزه الخيام..

ليعلم السيد أسعد أن الظروف لها أحكام

رجعت على الخيام في الأعوام ١٩٧١، ١٩٧٣، ١٩٩١، ١٩٩٣، ١٩٩٥، ١٩٩٩، ١..٢، ٤..٢، ولكن في السنين ألأخيره لم ألقى أحدا يعرفني!

وأنا لم أعرف وما لقيت أصحاب كثير من جيلي. أنا أبكي على خيام كنت أعرفها، أنا تغيرت وأنتم تغيرتم.

الغلطه بتصير بالأول مش بعدين، ما كان في لزوم نترك الوطن ونترك البلد والأهل والأصحاب، الوطن من دون اهل ما بيسوى، والضيعه من دون أهلنا وأصحابنا كمان ما بتسوى، أنا مشتاق للمرج والتين والسهرات عالدرداره...

وين المرج اليوم؟

مين عبيزرع؟

وين الأيام القديمه؟

أين الذين لهم كانت خيامهم؟.. بغداد في عزها والكل هارون!

..

والآن دعني أخط لك بعض الأبيات من شاعر مغترب يبكي على الماضي،

بيت بيّ

يا بيت بيّ يوم ما هجرتك .. .. عن جهل منْي ما توقرتك

تحت سقفك كنت أغنى الناس .. .. عزمي هجرني يوم دشرتك

يا بيت بيّ لو أنا واعي .. .. في البحر ما خاطرت بشراعي

لو عزت عقلي فيك وذراعي .. .. كنت بحجر منحوت عمرتك

جدي بناك بقوهْ ذراعو .. .. وبييّ حماك وصانك بباعو

لا كرم خسرو ولا حقل باعو .. .. وكان القمح يعبي قنطرتك

..

يا سيّد أسعد، الغربه قاسيه والظروف أقسى، أنا لا أتضمر من كندا.. لأن كندا كانت إلي مثل الأم الحنونه. ولكن لا بد أنك سمعت قول الشاعر:

بلادي وإن جارت عليّ عزيزهْ .. .. وأهلي وإن شحوا عليّ كرام

أنا أتشكر منك ومن الذين جاوبوا على شعر مشتاق للخيام.

تعليق أسعد غصن على موضوع نبيه حشمه "مشتاق للخيام"

موضوع د. يوسف غزاوي "الإنتماء للخيام"

مقالات أخرى للكاتب(ة)


تعليقات الزوار

إضغط هنا للتعليق

2-أسعد غصن من ألخيام 2013-5-8

نبيه حشمةسعيد جداً ...وهذا ليس عتاباً وإنّما دردشة أخوة كلنا في الخيام عشنا... نملك الذكريات الجميلة
كنّا عائلة واحدة لم تقف بيننا الحواجز..
أيام الآحاد كنّا في صغرنا نرتّل مع المرحوم الخوري يوسف..
وفي الأعياد كان لنا العديدمنها. نحتفل معاً هي للجميع... وصدّقني وبصراحة يدمي قلبي بيع إي عقار في الخيام بقصد رحيل أهله حتّى لو شيّد عليه مكة ثانية...
كلنا من رحم الخيام..
أتمنّى في الوقت القريب... رؤية إعلان زيارتك على هذه الصفحة الكريمة الجامعة لكل أنواع المحبّة.
قصيدة قيّمة نابع من شعوروذكريات لا تنسى..
أتمنّى لك ولكل أفراد العائلة الكريمة الصحّة وكما كانت تقول ستّي: الله يهدّي بالكم...
سلامي للجميع.

1-أبو اللطف من الخيام 2013-5-8

نبيه ابن الخيام البارالاخ نبيه، كلامك الجميل عن الضيعه يدغدغ العواطف ويثلج الصدر وانا مصر على تسمية الضيعة.
اعود لكلامك متمنيا عليك ان لا تبخل بالتواصل مع ضيعتك ونحن كلنا اهللك
امثاللك زينه للخيام وغنى لها شكرا للقيميين على موقع التواصل الخيامي

تعليق