“نرمين” تروي مأساتها: كان يعاملني مثل أخته وظللت عذراء لعامين.. (ثم طلقني غيابيا)

“تزوجت من أستاذ جامعي ولكنه اتضح إن عنده مشاكل في العلاقة الزوجية وظللت عذراء عامين كاملين رغم الزواج ولم أتكلم ولكنه طلقني غيابيا فقررت اللجوء للمحكمة لإثبات عذريتي”، هكذا روت “نرمين.ف”، مهندسة، مأساتها مع زوجها أمام مكتب تسوية المنازعات الأسرية بمحكمة الأسرة ببنها، مطالبة بإثبات صفة “بكر” في قسيمة طلاقها بعد أن طلقها زوجها غيابيا بعد عامين من الزواج.
قالت نرمين: “تزوجت من أستاذ جامعى ولكني صدمت فيه بعد الزواج عندما اكتشفت أنه يعاني من عجز جنسي، ولكني صبرت معه وحاولنا علاج الأمر وذهبنا للأطباء، وحاولت معه طوال فترة زواجنا ولكن لم يستجب للعلاج، والفترة الأخيرة شهدت بيننا كثرة الخلافات حتى فوجئت أثناء وجودي خارج مصر في مهمة عمل أنه طلقني غيابيا”.
تضيف نرمين: “حاولت التواصل معه بعد عودتي إلى مصر لمعرفة الأسباب التي أدت إلى ذلك، لكنه لم يكن يمنحني أي رد، فقررت رفع دعوى للحصول على مستحقاتي من النفقة ومؤخر الصداق وغيرها وإثبات أني ما زلت (بكرًا) في قسيمة طلاقها”، مشيرة إلى أنه خلال عامين كاملين من الزواج لم يلمسها قائلة: “كنت أعيش معه مثل أخته وفي الآخر طلقني غيابي ويرفض مقابلتي لمعرفة السبب”.
وقالت نرمين إنها تطلب من المحكمة إحالتها للطب الشرعي لفحصها، وهو ما حدث بالفعل، حيث حصلت على تقرير من الطب الشرعي بأنها عذراء وما زالت بكرا، حيث من المقرر تقديمه للمحكمة للحكم لها بحقوقها وإثبات عذريتها.
هن. الوطن

صيدا تي في - قراءة الخبر من المصدر



كل المصادر

جريدة الأخبارروسيا اليومبي بي سيموقع التيارالوكالة الوطنية للإعلامقناة المنارموقع الضاحية الجنوبيةمجلة سيدتيGreenAreaصيدا أون لاينالجزيرةاللواءصيدا تي فيakhbar4allأرب حظهافينغتون بوستثقف نفسك24.aeقناة العالم الإخباريةسيدر نيوزموقع القوات اللبنانيةأنا أصدق العلمسبوتنيك

النشرة المستمرة