ما الذي نعرفه حتى الآن عن مشاركة المطلقين لمنزل عائلي واحد


دائمًا ما يكون الانفصال عن الشريك صعبًا، خاصًة إذا كان هناك أطفال عالقين في المنتصف، فحتى لو

كان قرار الانفصال هو الخيار الأفضل للطرفين فإن الأطفال يتألمون، ومؤخرًا اهتمت الكثير من الأبحاث الدولية بمحاولة تسهيل تأقلم الأطفال على الانفصال وتوصلت تلك الأبحاث إلى حل مبتكر وهو ما أضحى يُطلق عليه “التعشيش” أو مشاركة المطلقين لمنزل عائلي واحد، فماذا نعرف حتى الآن عن تلك المشاركة، هذا ما سأخبركم به في هذا المقال:


ماذا يحدث بعد الانفصال

بعد أن يتخذ الزوجان قرار الانفصال تكون أمام تلك العائلة التي تفككت للتو خيارات قليلة؛ إما أن تبقى الأم في منزل العائلة ويذهب الأب إلى مكان آخر، أو يبقى الأب وتذهب الأم إلى بيت آخر وفي الكثير من الأحيان يقرر الزوجان أن يبيعا بيت الزوجية ويذهب كل منهما إلى حال سبيله، وبالنسبة للأطفال فإنهم يترددون بين منزل الأم ومنزل الأب وقد يسكنون مع أحد أقارب والديهم مثل الجدة.

تعليقات: