اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الإضافية في المواساة


لمناسبة اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الإضافية، نظّم قسم الاحتياجات الإضافية في جمعية المواساة حفل غداء في مطعم زهرة الليمون في صيدا يعود ريعه لتجهيز مشاغل القسم، وذلك بحضور رئيسة الجمعية السيدة عرب كلش وأعضاء من الهيئة الإدارية، مديرة الجمعية مي حاسبيني، منسقي أقسام المعهد، مدراء مدارس، رؤساء جمعيات وعدد من فاعليات المدينة.

افتتح الحفل بآيات من القرآن الكريم تلاها الطالب في قسم التأهيل المهني الخاص خالد حنينة، ثم تحدثت منسقة قسم الاحتياجات الإضافية في الجمعية السيدة عبير منياتو موجهة الشكر والتقدير إلى كل الخيرين الذين جادت أيديهم بالخير، وقالت: إن موضوع تأهيل ذوي الاحتياجات الإضافية تأهيلاً مهنياً بحاجة إلى تضافر الجهود كي لا تبقى هذه الشريحة من أبنائنا مهمشة، وكي لا يبقى مبدأ تكافؤ الفرص شعاراً بل يصير حقيقة مُعاشة، ونحن نفتخر في جمعية المواساة منذ تسع سنوات، حيث وُلد القسم ليستقبل أبناء المجتمع الصيداوي والجوار لنتخطى الصعاب معاً ونتحدى الصعوبات التعلميّة والتأخر الدراسي بتأهيل الطلاب من خلال برنامج مكيّف وتأمين مسارات تعليمية تخولهم كغيرهم التقدم والنجاح والحصول على فرص متكافئة لتأمين المستقبل، اذ يلتحق الطالب ببرنامج دعم لمدة ثلاث سنوات ثم ينتقل للتأهيل المهني ويختار المشغل أو المهنة المناسبة له.

وفي الختام شكرت رئيسة الجمعية والمديرة وكل من ساهم في نجاح هذا القسم، وإلى كل أم وأب آمنوا برسالة الجمعية، ونقول لذوي الاحتياجات الخاصة كل عام وأنتم بخير.

ثم تحدثت مديرة الجمعية السيدة مي حاسبيني مقدمة التهنئة بذكرى المولد النبوي الشريف ومؤكدة أن قسم الاحتياجات الإضافية هو في خدمة أهالي مدينة صيدا والجوار وأن أبواب الجمعية دائماً مفتوحة لتستقبل الأبناء الذين يعانون من صعوبات تعلميّة.

احيا الحفل الفنان ربيع صعب الذي قدم باقة من الأغاني الطربية.































تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.