بوتين يعلن قرب التسوية السياسية في سوريا


أثنى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على البيان المشترك، الذي أصدره مع نظيره الأميركي دونالد ترامب، على هامش قمة آيبك في فيتنام، وشدد على مواصلة الجهود المشتركة في التصدي لتنظيم "الدولة الإسلامية" وهزمه.

واعتبر بوتين أن كل التفاهمات مع واشنطن لا تزال متواضعة أمام المشاكل الثنائية العالقة بين الجانبين، حتى تلك المتعلقة بمسائل مكافحة الإرهاب. وقال "هناك مسائل نستطيع ويجب علينا بحثها ومنها مكافحة الإرهاب".

وأكد بوتين قرب "الانتهاء من عملية تصفية البؤرة الإرهابية في سوريا"، مشدداً على ضرورة تثبيت اتفاقات التهدئة وخفض التصعيد، ما سيساهم بشكل كبير في بدء عملية سياسية في سوريا.

وأضاف الرئيس الروسي، السبت، في تصريحات للصحافيين على هامش قمة آيبك في فيتنام "يبدو واضحاً تماماً أن العمل العسكري في القضاء على البؤرة الإرهابية اقترب من الإنجاز، وتدل على ذلك بوضوح الأحداث التي جرت مؤخرا في جنوب - شرق البلاد، حيث يوجد المعقل الأخير لداعش عمليا – مدينة البوكمال الحدودية، وبعد ذلك ستبدأ عملية تطهير الضفة الشمالية لنهر الفرات".

وتابع، إن "المهم حالياً إنجاز هذا العمل، وتثبيت الاتفاقات حول مناطق خفض التصعيد، وتعزيز نظام وقف النار، وتوفير الظروف لبدء العملية السياسية"، والعمل اللاحق للتسوية السياسية في سوريا برعاية الأمم المتحدة.

وحول الوثيقة المشتركة التي وقعها مع ترامب، قال بوتين إن أهميتها تكمن في نقاطها المبدئية. وأوضح أن تلك النقاط تتعلق بـ"مواصلة الكفاح ضد الإرهاب وهو أمر في غاية الأهمية للولايات المتحدة كذلك وخاصة على ضوء الهجمات الإرهابية المأساوية التي وقعت هناك مؤخرا. وهي كذلك مهمة بالنسبة لروسيا التي اصطدمت بهذه المشكلة منذ فترة بعيدة وهي أيضا مهمة لكل المجتمع الدولي".

وأضاف "اتفقنا على أنه بعد نهاية الحرب ضد الإرهاب، وبعد القضاء على التهديد الإرهابي في هذه الأراضي، فإننا سنتحرك نحو التسوية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة".

وكشف بوتين أن الاتفاق حول البيان المشترك أنجز بعد اجتماعات عقدت بين مجموعة من خبراء البلدين، عشية القمة التي جمعته مع نظيره الأميركي لتنسيق نص الوثيقة، حيث تم بعد ذلك توقيعها بشكل رسمي من قبل الزعيمين.

* المصدر: المدن

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.