حقد وكراهية

علي عبد الحسن مهدي
علي عبد الحسن مهدي


سمو الامير،

سلام على غولدامئير وموشى ديان وشارون، هؤلاء الثلاثة هم ابطال هزيمة العرب عام 67 من القرن الماضي..

قسما عظما ان هؤلاء الصهاينة اقل خطرا وارحم منك الف مرة.

يا سمو الامير لماذا حقدك هذا على حزب الله؟

نعم لماذا كل هذا الحقد وهذه الكراهية؟

وما يخطط بات معروفاً.. وانت يا سمو الامير مهندس هذا المخطط الاجرامي.

لكن هذا المخطط فاشل ولن يبصر النور...

والله معنا والله معنا والله معنا، ونحن باقون ومن حقنا ان نعيش.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.