طوافة للجيش رشت مبيدات في احراج مرجعيون وحاصبيا


ابل السقي/

لاول مرة منذ سيتينيات القرن الماضي طوافة للجيش اللبناني تعمل على رش المبيدات في احراج مرجعيون وحاصبيا

في خطوة لافتة، ولاول مرة منذ العام 1960، لم تجر عملية رش المبيدات على احراج الصنوبر والاشجار الحرجية في المنطقة الحدودية، فقد قامت، ظهر اليوم، طوافة تابعة للقوات الجوية اللبنانية وبالتعاون مع وزارة الزراعة برش مبيدات في أحراج الصنوبر في بلدة ابل السقي – قضاء مرجعيون وصولا الى أحراج بلدة ميمس في منطقة حاصبيا، وذلك لمكافحة الحشرات التي تصيب هذه الاحراج وتعمل على يباسها ومنها دودة الصندل وغيرها، حفاظا على الثروة الحرجية من ضمن المهمات الانمائية التي ينفذها الجيش اللبناني.

وفي هذا الاطار، حلقت مروحية الجيش على علو منخفض وقامت بعدة طلعات ودورات لرش كامل حرج ابل السقي الذي يضم اشجار صنور مثمرة واشجار حرجية أخرى للناحية الشرقية والغربية منه مستخدمة آلات خاصة لهذه الغاية.

رئيس البلدية ابل السقي

رئيس بلدية ابل السقي سميح البقاعي، تحدث حول هذه المشكلة وقال:" منذ الستينيات في القرن الماضي لم تجر عملية لرش الاحراج في هذه المنطقة، لافتاَ الى انه في العام 1960 ارسلت قيادة الجيش طوافة بالتعاون مع وزارة الزراعة لرش الاحراج في هذه المنطقة ولم تجر اي عملية أخرى منذ ذلك التاريخ".

وأضاف:" الى ان البلدية قد ارسلت كتاباَ الى وزير الزراعة تطلب فيه المساعدة لمكافحة الحشرات الضارة التي تفتك في حرج ابل السقي، حيث من الصعوبة القيام برشه دون الاستعانة بمروحية للجيش اللبناني للقيام بهذه العملية من الجو، وكان تجاوب الوزارة سريعا لحل هذه المشكلة التي حددت أنواع الحشرات التي تضر باحراج الصنوبر المثمر، شاكرا الوزارة وقيادة الجيش على مساعدتنا من اجل المحافظة على الثروة الحرجية بيئيا وماديا على بلدتنا من خلال ثمره ".







تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.