الوزير معين المرعبي يهين الإعلامية ليندا مشلب.. ثم يعتذر


نشرت الإعلامية ليندا مشلب عبر صفحتها الخاصة فيسبوك شريط فيديو للمداخلة الهاتفية التي أجراها وزير شؤون النازحين معين المرعبي خلال برنامجها “السلطة الرابعة”.

وعلقت مشلب على الفيديو:

“إلى كل من يسأل ماذا حصل بيني وبين الوزير المحترم المرعبي: هذا الفيديو باختصار يظهر المستوى المتدني والحقير لمن يتبوأ سدة وزارة…والى كل من لامني لانني لم اشتمه على الهواء لانني احترم نفسي واحترم المؤسسة التي اعمل بها ولانني اعتقدت انني لم اسمع جيدا في البداية فلم اشأ التسرع بالرد …لكن عندما عاودت الاستماع للحلقة لم اجد اي مبرر لرده المعيب على كلام سئل لمن هو اكبر منه واعلى شأن منه واجاب عليه بكل احترام واتزان…انا بدوري لا الومه لانها ربما هذه هي اجواء حياته التي فضحها على الهواء…لكن التطاول على الكرامات من غير وجه حق لا يليق بك يا معالي الوزير… وهذا الكلام ايضا برسم رئيس الحكومة سعد الحريري الذي اهانه عن قصد …او عن قصد… اما انا فيكفي ما سمعته حتى الان من كل من لديه كرامة وشرف في شتمه ودعمي…. #الحريري #وزير_محترم #السلطة_الرابعة”.

..

بعد إهانته مذيعة الـNBN.. المرعبي يعتذر

بعد البلبلة التي أحدثها فيديو من برنامج "السلطة الرابعة" على شاشة الـNBN مع الإعلامية لينا مشلب أساء خلاله وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي للمذيعة خلال اتصال هاتفي، اعتذر المرعبي من مشلب عبر صفحته الخاصة على فايسبوك.

وقال: "مجددا أدعو الإعلامية ليندا مشلب إلى زيارة فندق الريتز في السعودية لتتأكد بنفسها من أن ما يزعمه البعض ليس صحيحا...ودعوتي هذه ليست ذكورية ولا تقلّل من إحترام أحد.والدعوة لها ولمن يريد التأكّد."

ومن ثم عاد وقال: "لم أكن يوما بوارد الدخول إلى دهاليز عالم السياسة، ولم أعرف طيلة حياتي ان اوارب في الكلام او ان اقول ما يطلبه المستمعون،ولست ممن يمتلكون البال الطويل امام التجني، ولا اتحمل التحامل بخاصة في موضوع الرئيس سعد الحريري،وبعد ان استفزني كلام الصحافية الراقية السيدة ليندا مشلب، و فهم كلامي على غير ما قصدت بأنه نيل من شرف السيدة مشلب، وانا ممن لا يقبلون ابدا ان توجه اية ايحاءات إلى أي امرأة عاملة في اي حقل كان، فاني، وارضاء لضميري، أعتذر منها ومن عائلتها على صفحتي."

وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي
وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.