بعد مقتل ريا.. واشنطن بوست تحذّر ممّا سيحصل في لبنان


نشرت صحيفة واشنطن بوست تقريراً لمديرة مكتب بيروت ليز سلاي عن الجريمة التي راحت ضحيتها الشابة ريا الشدياق، لبنة الـ26 عاماً، بعد تعرضها للاغتصاب والخنق بواسطة كيسا بلاستيكيا، والتي اعترف الناطور الذي يعمل في منزل العائلة، سوري الجنسية، بارتكابه هذه الجريمة.

وقد تفاقمت ردود الفعل السلبية ضد السوريين في جميع أنحاء لبنان، مما كشف عن توترات حادة نتيجة الانقسامات الطائفية.

وتابعت الصحيفة ان التوترات بين اللبنانيين واللاجئين السوريين تعود لشهور قبل وفاة الشدياق.

وختمت "واشنطن بوست" بالإشارة الى "مخاوف من ان يؤدّي الوجود السوريين في لبنان الى صراع اهلي في بلد يعدّ رهينة ابدية للخلافات الطائفية. لا احد ينسى التدفق الآخر للاجئين، وهم الفلسطينيون الذين ساعد وجودهم على تغذية الحرب الأهلية التي امتدّت 15 عاماً بين المسلمين والمسيحيين منذ 30 عاماً".

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.