صبحية عودة ضحية عنف أسري؟.. اشتباك عائلي في المستشفى

لم تسمح عائلة صبحية بتشريح جثتها
لم تسمح عائلة صبحية بتشريح جثتها


صبحية عودة (35 سنة) ضحية أخرى من ضحايا العنف الأسري، في انتظار استكمال التحقيقات لإظهار الارتباط المباشر بين وفاتها في مستشفى دار الأمل الجامعي في بعلبك، الثلاثاء في 5 أيلول، وبين التعنيف المؤكد الذي تعرضت له لأكثر من مرة، والذي تسبب بإشكال عائلي في محيط المستشفى حيث توفيت، الأربعاء في 6 أيلول، وأصيب على أثره ثلاثة أشخاص بطلقات نارية.

ووفق المعلومات التي حصلت عليها "المدن"، فإن التعنيف الذي تعرضت له صبحية، المتزوجة بشخص من عائلة حمزة، يعود إلى أكثر من عام، إذ كشف عليها أكثر من طبيب شرعي منذ العام 2016، إلى أن أدخلت المستشفى مجدداً في 20 آب 2017، وذلك بعد يوم واحد من مغادرتها المستشفى الذي أدخلت إليه مصابة بكدمات مختلفة في وجهها وعلى يديها، من دون أن تدعي حينها على أحد.

لكن هذه المرة، دخلت صبحية في حالة غيبوبة جعلت عائلتها توجه أصابع الاتهام إلى زوجها بتعنيفها، إلى أن توفيت مساء الثلاثاء.

لم تسمح عائلة صبحية بتشريح جثتها. عليه، لم يتمكن الطبيب الشرعي علي سلمان الذي كشف عليها من تحديد أي علاقة بين موتها بـ"وذمة" دماغية، كما جاء في تقريره، وحالة التعنيف الظاهرة على جسدها في كدمات في مختلف أنحائه. علماً أن الوذمة الدماغية، وفق ما يُعرّف عنها، "هي نوع من الخلل في الأوعية الدموية وتحدث نتيجة انهيار التقاطعات الضيقة الغشائية التي تشكل حاجزاً بين الدم وخلايا المخ. ما يسمح للسوائل داخل الأوعية الدموية للدماغ بالنفاذ إلى المساحات بين الخلايا".

لم تقتنع عائلة صبحية بمضمون التقرير، وتطور إنفعالها إلى إشكال في محيط المستشفى، وتبادل لإطلاق النيران بين أشخاص من عائلة عودة وآخرين من عائلة الزوج. فأصيب محمد علي حمزة بطلق ناري في الفخذ الأيسر، وهو يعمل في مرأب لقوى الأمن الداخلي، كما أصيب قاسم محمد عودة (20 سنة) في ركبته اليمنى، ومحمد حسن عودة في اليد اليمنى، بالإضافة إلى اصابة امرأة من عائلة عودة بضربة على رأسها، وقد أدخلوا جميعاً مستشفى دار الأمل، بعدما عاش من في داخله من مرضى وموظفين وجسم طبي حالة رعب جديدة، ليست الأولى في محيط المستشفى.

* المصدر: المدن

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.