الجنين توفي والراقصة غزل تفارق الحياة... والنيابة تقفل المستشفى


خطأ أو اهمال طبي جديد، لكن هذه المرة في مصر وليس في لبنان. فقد توفيت الراقصة المصرية غزل (٢٥ عاما) في مستشفى خاص بالهرم خلال خضوعها لعملية جراحية بعد وفاة الجنين في بطنها.

وبحسب موقع "اليوم السابع"، كشفت تحريات الإدارة العامة لمباحث الجيزة أن "الراقصة متزوجة عرفيا، وحملت بطفل، إلا أن الجنين توفي في بطنها ما أدى إلى ضرورة إجراء عملية جراحية لها، غير أن حالتها الصحية تدهورت عقب إجراء العملية بنصف ساعة وفارقت الحياة".

مواقع مصرية أخرى اشارت الى أن الراقصة انتقلت في الساعات الأولى من فجر اليوم إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية بالرحم، عقب إجرائها عملية اجهاض منذ اسبوع في المستشفى عينه. وأشرف على العملية طبيب تخدير وطبيبة جراحة و3 ممرضات، لم تلبث ان فارقت الحياة اثر هبوط حاد في الدورة الدموية.

والد غزل وزوجها اتهاما المستشفى بالإهمال. وبعد معاينة نيابة الهرم للمستشفى، اصدرت قرارا باغلاقها موقتا الى حين انتهاء التحقيقات بعدما تبين خلال المعاينة وجود مخالفات جسيمة فيها.

كما تم توقيف مدير المستشفى والطبيبة التي أجرت العملية، بالإضافة إلى 3 ممرضات من الفريق الطبي المعالج واحيلوا الى التحقيق، على ان تبان الحقيقة الفعلية وراء موت غزل بعد صدور نتيجة الصفة التشريحية للجثة.


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.