مؤتمر صحفي في سفارة دولة فلسطين.. عشرة أعوام على نكبة مخيم نهر البارد

عقد مؤتمر صحفي في سفارة دولة فلسطين، بدعوة من لجنة المتابعة العليا لإعادة إعمار مخيم نهر البارد، وذلك لمناسبة مرور 10 سنوات على مأساة مخيم نهر البارد.

افتتح المؤتمر بالنشيدين اللبناني والفلسطيني، ثم بالوقوف دقيقة صمت تحية لأرواح الشهداء، ثم كانت كلمة لسفير دولة فلسطين في لبنان (اشرف دبور) استهلها بتقديم التحية للحضور وللأسرى المضربين عن الطعام، الذين يخوضون معركة الكرامة بأمعائهم الخاوية، الذين سطروا أروع مواقف الصمود بوجه سجانهم. وقد أشار في حديثه إلى المأساة التي يعيشها سكان مخيم نهر البارد جراء تأخر إعادة الإعمار، مشيراً إلى أن مروان عبد العال مسؤول ملف نهر البارد، ولجنة المتابعة يقومون بجهد كبير على هذا الصعيد، وقد استنكر عملية إيقاف الإيجارات عن الذين لم يعودوا إلى بيوتهم بعد، من قبل الانروا.

ثم كانت كلمة لمروان عبد العال حول ملف نهر البارد/ متحدثا عن الجهود التي تقوم بها لجنة المتابعة العليا في هذا الملف، حيث أوضح أنه خلال 10 سنوات من عمر نكبة مخيم نهر البارد لم يخرج الملف للعلن بكل تفاصيله، وأنه قرر اليوم بهذا المؤتمر الصحفي أن يطلع الرأي العام على ما توصلت إليه اللجنة، وتفاصيل معاناة أهل المخيم من خلال تقرير مفصل بالأرقام الذي يتمنى ألا ينظر إليها كأرقام صماء، وإنما هي حيواة، ومأساة شعب عانى الكثير من الويلات ولا يزال يعاني منذ 10 سنوات وحتى الآن.

المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيروت، لبنان.

الخميس في 18/5/2017

----------------- -------------- ----------------

بيان صادر عن اللجنة الفلسطينية العليا لمتابعة اعادة اعمار مخيم نهر البارد

(المأساة في عامها العاشر، الانتظار يطول والمعاناة تكبر والأمل لا يموت)

يا جماهير شعبنا العظيم

في العشرين من أيار تدخل مأساة مخيم نهر البارد عامها العاشر، ومازال الجرح ينزف والمأساة مستمرة، وأكثر من 1,800 عائلة نازحة عن منازلها في حرب البارد عام 2007، التي لم يكن لأبناء المخيم فيها لا ناقة ولا جمل.

منذ أن أعلن المفوض العام "فليبو غراندي" بدء العمل بالإعمار في 29 حزيران 2009م حتى أيار 2017 يكون عدد العائلات التي تسلّمت منازلها 3639 عائلة، أي ما نسبته (59%) من أصل العائلات التي غادرت المخيم والبالغة 6146، في حين أنّ التمويل المتوفر حتى الآن يكفي للوصول إلى نسبة (68%)، والذي ينتهي العمل به حتى العام 2019.

أردنا إيراد إجمالي الإعمار بعد 10 سنوات، لتوضيح حجم وثقل التحدي وللتأكيد على أن الإرادة مستمرة رغم المعاناة، وللتحذير بأن التأخير سيجعلها تتفاقم يوماً بعد يوم، وأن تراجع الأولويات وشح التمويل وهدر الوقت والامكانيات الغير معزولة عن الأسباب السياسية، وكذلك تقليصات إدارة الأونروا المستمرة والتي طالت كل مناحي الحياة في نهر البارد، حيث توقف العمل في خطة الطوارئ التي أُقرت في مؤتمر فيينا عام 2008، وتتضمّن (طبابة بالكامل، بدل ايجارات، سلّة غذائية)، الذي أدى إلى عدم دفع بدل الإيجار للعائلات منذ أكثر من سنتين،ليصبح العشرات منهم بلا مأوى يفترشون الأرض ويلتحفون السماء، وبقية العائلات مهدّدة بالطرد من منازلهم بسبب عدم قدرتهم دفع الإيجار، والذي لازالت اللجنة تواصل حوارها ومتابعتها على أكثر من مستوى، ودعت الانروا لوضع مخرج لائق وهي ممكنة لحلها.

عشر سنوات ومازال البارد ينتظر الانفتاح الكامل على الجوار كي يستعيد دوره الاقتصادي، وحتى لا يظل مغلقاً وينزف ألماً وأهله ينتظرون الإعمار للمخيم القديم، والجزء الجديد منه، حيث هناك مئات المنازل في الجزء الجديد مازالت دون إعمار أو تعويضات عن الأضرار، وهي مسؤولية جماعية تتحملها الأطراف المعنية من المؤسسات الدولية واللبنانية والفلسطينية والتي أُوكل لهم المخيم الجديد.

عشر سنوات من المأساة ومازال أهله صابرين بإرادة لا تلين، متمسكين بمخيمهم وإعماره بإعتباره جسر العبور إلى وطننا فلسطين. فالمخيم يشكّل لنا عنوان من عناوين النضال من أجل حق العودة.

إننا ونحن ندخل العام العاشر لنكبة البارد، نؤكد لكم اننا في اللجنة العليا لملف نهر البارد، لن نألو أي جهد في سبيل رفع المعاناة عن كاهل أهلنا في المخيم، حافزنا الواجب وقوة الأمل والثقة والتكاتف بين الجميع وبالمستويات الفلسطينية كافة لتحقيق ذلك، المأساة تكبر ولكن الأمل لا يموت.

هذا صوت الناس والتحركات المتواصلة لأبناء مخيمنا، التي نقر بها كوسيلة سلمية للتعبير وطريقة مشروعة طالما تخدم المصلحة العامة للوصول إلى تحقيق المطالب وبتسريع الإعمار ودفع بدلات الإيجارات، وتوفير الطبابة الكاملة، واعتماد الإغائة للجميع، والعمل مع الجانب الرسمي اللبناني لإنجاز هذه المهمة كالتزام سياسي وأخلاقي، وبالضغط المستمر لتوفير الأموال المطلوبة لاستكمال الإعمار وترميم الجزء الجديد منه، والتعويض على العائلات.

وقفت اللجنة أكثر من مرة وتابعت موضوع الهبات، وما زلنا نأمل تبني وجهة نظرنا حول معونة التنمية العربية، وبضرورة شمول كافة البنود التي تتعلّق بإعمار العقار (39) والمهدم والترميم والبنى التحتية.. والتي تخضع لمعادلة الإنجاز المطلوب والقيمة والموارد المتاحة بما يمكن أن تغطيه قيمة المعونة. وان كل إنجاز يتحقّق سيدفعنا للمضي لفتح نوافذ جديدة على طريق استكمال كل النقاط المطلوبة.

يداً بيد، لأجل استكمال الإعمار حتى النهاية ونعيد الحياة والأمل للمخيم، لأنّه محطة العودة إلى فلسطين.

اللجنة الفلسطينية العليا لمتابعة إعادة اعمار مخيم نهر البارد

19/05/2017

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.