النرويج تحتفل بالعيد الوطني وبذكرى شهداء اليونيفيل في إبل السقي

احتفلت سفارة مملكة النروج في لبنان، بالتعاون مع بلدية ابل السقي بالقرب من مرجعيون، وجمعية الصداقة اللبنانية - النروجية، بالعيد الوطني لمملكة النروج.

واستهلت المناسبة بقداس وصلاة لراحة انفس شهداء القوات الدولية، ترأسه الاب غريغوريوس سلوم في كنيسة القديس جاورجيوس للروم الاورثوذكس، في حضور قنصل المملكة النروجية في لبنان أن ماري بورغفاد، قائمقامي مرجعيون وسام حايك، وحاصبيا أحمد كريدي ممثلا برائف أبو ابراهيم، قائد اليونيفيل في القطاع الشرقي الجنرال أرولدو لازارو ممثلا بقائد الكتيبة الاسبانية المقدم رافاييل سالاس، قائد الوحدة الهندية الكولونيل ديريندرا سينغ، الرائد شربل حبيب آمر فصيلة درك مرجعيون، وضباط وأفراد الكتائب النروجية الذين خدموا سابقا في إطار قوات "اليونيفيل" في الجنوب برفقة عائلاتهم، قائد فريق المراقبين الدوليين في لبنان المقدم فيندنيس وضباطه، إلى عدد من ضباط من الوحدات الدولية العاملة في القطاع الشرقي، رئيس البلدية سميح البقاعي، والمختار سليمان غبار، وحشد من رؤساء بلديات فاعليات وجمع من أهالي البلدة.

وبعد القداس، توجه الجميع سيرا على الأقدام، من الكنيسة إلى مكان النصب التذكاري للشهداء النرويجيين في الحديقة الخاصة التي تحمل إسمهم، في مسيرة تتقدمها فرقة موسيقى الكتيبة الهندية، رفعت خلالها العلمان النرويجي واللبناني، ولوح الصغار بالأعلام اللبنانية والنرويجية، حيث وضعت القنصل بورغفاد إكليلا من الزهر باسم مملكة النروج عند المنصة التي تحمل أسماء الشهداء الـ21، الذين سقطوا دفاعا عن السلام في الجنوب.

ومن ثم توجه الجميع الى قاعة القديس جاورجيوس المجاورة لحديقة النروجيين، حيث القى البقاعي كلمة في المناسبة قال فيها: "ان تاريخ 17 ايار سيبقى في ذاكرة اجيالنا يجسد تقديرنا وامتنانا لكم"، مضيفا: "اننا لن ننسى ماء الشهداء من مختلف كتائب اليونيفيل وبينهم الكتيبة النروجية خلال فترات خدمتهم" وان "شعبنا سيبقى يذكر تضحياتهم ودورهم الذي كان الممهد لاستعادة بيوت بلدتنا والعودة الامنة لاخلنا".

كما القى مسؤول "الصداقة اللبنانية - النروجية" لويس عاصي كلمة رحب فيها بالحضور وهنأ المملكة النروجية بالعيد الوطني، معتبرا ان خدمة الجنود النروجيين على مدى عشرين سنة، ادت الى تمتين العلاقة والمصاهرة بين ابناء البلدة والجنود، وما زلنا نكن التقدير والامتنان لشعب وحكومة النروج".

وفي ختام الاحتفال جرى قطع قالب الحلوى احتفاء بالمناسبة.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.