سلام الزعتري من المستشفى: وقعتُ من ارتفاع مترين والكوع تفتّتَ

>

في المستشفى يرقد سلام الزعتري. المسألة اتخذت طابع الجَدّ. ماذا جرى بالضبط؟ ظننا الأمر "مزحة"، نقول له. يجزم بأنّ ما حدث كان مفاجئاً. من سريره في المستشفى، يخبرنا بأنه يتألم، ولن تكون هناك حلقة من "بي بي شي" ("أل بي سي آي") الأحد. يروي سلام أنه خلال تصوير مشهد الانتحار رفضاً لقانون الانتخاب، "وقعتُ. صبَّ الثقلُ على اليدين، فتفتت الكوعان. قال الطبيب إنّ هذه الحالة لا تحدث دائماً. الكوعان في وضعية سيئة. أنا منذ الخميس في المستشفى. طالت مدّة الجراحة نحو السبع ساعات. يداي "مجبّرتان" الآن. في البداية لم أشعر بشيء. قلتُ للفريق بأنّ إبرةً مسكّنة كافية لأكمل التصوير. لكنّ الوجع تفاقم. أحتاج بضعة أيام أخرى في المستشفى، وعلاجاً فيزيائياً. كل ذلك رهن تحسّن حالتي. عندها سنرى إن كنا سنستكمل تصوير البرنامج أم لا".

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.