الهاتف لتسلية النواب والوزراء.. فايسبوك وتحادث مع الأصحاب


>

لم تعد الكلمات المتقاطعة لعبة على الموضة لتسلية النواب في الجلسات الطويلة والمملة غالباً، خصوصا عندما يتبارى عدد كبير من النواب طالبي الكلام على القاء الخطب الطنانة والرنانة التي تدغدغ احاسيس المواطنين في سنة الانتخابات من دون القدرة على طرح الثقة بالحكومة التي يتمثل فيها الجميع، بل تحول الهاتف الخليوي السلوى الوحيدة لهؤلاء والمانعة للنوم في الجلسات خصوصا عندما يتاح لهم فتح "فايسبوك" او التحادث مع اصحابهم. هذه الصور تثبت صحة القول وهي نموذج يصح تعميمه على معظم النواب.



تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.