قطار اسكندرون‎

قطار في انتظارك من الاسكندرون

مسافرا عبرالشام ولبنان...

تضع ياسمينة احترام لإبطال العزّ في الجنوب

تمر بالقدس وفلسطين

تشاهد مصر والاهرامات

تقراء فاتحة على قبور الشهداء

تسلم على جمال عبد الناصر

وتدخل لتحية عمر المختار في الجوار

تحية للثوار

وقرطاج وتونس ترحب بك

تقف الكلمات ...تحيات

لمليون ونصف شهيد في الجزائر الحرة

وتسبح في بحر المغرب

تنظر إلى جبل طارق القريب

أنها الوحدة الوطنية العربية افرح

ليسعد شهداء الأمة في المدافن


ماذا بعد يا ابناء شعبي

الاسكندرون عادت من تركيا

وعادت عربية

فلسطين ترقص طربا للإخوة المحررين

السودان سلة الغذاء في رخاء

لم يقسم.....ويبتسم

وها نحن في الحجاز ومكة

منارة الرسالة النبوية..والإنسانية

وحريات أديان ...وديمقراطية

مع كل الإمارات ...والسلاطين


آل سعود ...يكملون رسالة الأنبياء

لكن لا نبي بعدك يا محمد


وصلنا للرافدين ...وارض الحضارات والسلام

ما أجملك وطني الكبير

لا حدود....ولا جواز سفر

ولا مذاهب . ولا حقد

افتخر انك عربي

من أرض كل نبي


الحاكم أن سقط في الانتخاب

يعتزل ويطيع

من قال أننا لسنا بأروع بشر

ندير الكون .. نعلمهم معني الأديان

ونحطم الأوثان ..ونرفع الانسان

افتخر انك عربي

من ارضك اول وآخر نبي

توزع الورود ...والخير لليمن السعيد

وبعض دويلات ..حكامها تكاد العصمة

تلفح قلوبهم الطيبة

من إمارات . وقطرات ..وبحور ...وبخور

يغار شعوب الكون من نموذجنا الكبير

احلم ...ليس الحلم سوى كابوس خناجر

تقطع أجسادنا وأحلامنا


بصعاليك. ...وعملاء. .وأشباه بشر

بلادنا...بالحقيقة.

أبشع .واتعس أمة

بل قطيع .خريف وشتاء عاصف وقرف

لااحد ينتظر الربيع....الجميل الوديع

سلام على شعوب العرب

تحية لك أبا لهب

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.