من غير عنوان.. وآخ يا بلدي

الكاتب علي عبد الحسن مهدي: اي استقلال هذا في بلد هذه صفات حكامه
الكاتب علي عبد الحسن مهدي: اي استقلال هذا في بلد هذه صفات حكامه


كان عندنا في بلدة الخيام الجنوبية مكبٌ لرمي فضلات الحيونات التي تذبح وللحيوانات النافقة. تلك الحيوانات النافقة وغيرها كانت تأكل منها الذئاب والضباع والثعالب والكلاب والطيور الجارحة...

والشعب اللبناني حاله حال ذاك المكب.. فالنائب يأكل ويسرق من مال خزينة الشعب كذلك الوزير وكبار موظفي الدولة.

هؤلاء المسؤولين في هذا البلد والله ما من أحد من هؤلاء الا وفيه مائة روح من ارواح الشياطين المنقسمة في عقله وجسده.. والكثير من أبناء هذا الشعب في هذا البلد لا يجد قوت يومه.

هذا البلد الذي اسمه لبنان السيئ الحظ في حكامه وفي مسؤوليه، ليس هؤولاء الا ضباعاً وذئاباً وكلاباً وحيتان.

والله هذه هي صفات هؤلاء المسؤولين في هذا البلد الذي اسمه لبنان. هذا البلد في زمن الانتداب الفرنسي كان أفضل مائة مرة من لبنان اليوم ويحتفلون في كل عام بعيد استقلاله.

اي استقلال هذا في بلد هذه صفات حكامه وهؤلاء الفاسدون من آكلي مال الشعب وخيرات هذا البلد، ومرة ثانية وآخ يا بلدي.

* علي عبد الحسن مهدي

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.