نظارة ذكية تتكيف مع ما ينظر إليه مرتديها


صمم باحثون في جامعة ولاية يوتا نظارات ذكية تركز بشكل تلقائي على ما ينظر إليه مرتديها دون الاضطرار إلى تبديل النظارة.

وتستخدم هذه النظارات الذكية عدسات "أساسها سائل" وأجهزة استشعار للتكيف مع بعد مسافة الرؤية، حيث كشف فريق، من باحثين اثنين، النقاب عن النموذج الأولي في وقت سابق.

وابتكر عالمان النظارات الذكية، التي تركز على ما ينظر إليه المرتدي، من أجل وضع حد لمشكلة التبديل بين النظارات لتغيير دقة الرؤية حسب المسافة.

وقام، ماسترانغيلو، الأستاذ في جماعة USTAR للعلوم والتكنولوجيا والبحوث التنموية الاقتصادية في يوتا، مع زميله، نازمول حسن، طالب الدكتوراه، بتصميم العدسات الخاصة بالنظارات الذكية مزودة بأغشية من الغليسرين.

http://www.dailymail.co.uk

ويوجد 3 محركات على كل عدسة تدفع بالأغشية ذهابا وإيابا، حيث تعتبر هذه العملية مفتاح عمل النظارات الذكية، كما تعمل على ضبط البعد البؤري بين العدسة والعين.

وقال ماسترانغيلو: "إن البعد البؤري للعدسات يعتمد على شكل العدسة، وذلك من أجل تغيير الطاقة البصرية لدينا لتغيير شكل الغشاء".

وصُممت إطارات إلكترونية خاصة، وبطارية للتحكم بقوة المحركات.

هذا وتقيس عدسات النظارة الذكية المسافة بينها وبين أي شيء ينظر إليه مرتديها على بعد متر واحد، وذلك من خلال الأشعة تحت الحمراء، وعندما ينظر الشخص إلى شيء محدد، تعمل المحركات على تغيير انحناء العدسات.

وقال حسن إن العدسات تغير تركيزها خلال 14 ميلي من الثانية، ويمكن أن تستمر البطارية في العمل لأكثر من 24 ساعة.

ويمكن للمستخدمين ربط النظارات الذكية مع تطبيق خاص على هواتفهم الخاصة، من أجل معايرة العدسات تلقائيا عبر اتصال البلوتوث.

ويذكر أن النموذج الأولي ما يزال في مراحل التطوير، حيث يعمل الباحثان على تصميم نظارات أصغر حجما وأخف وزنا.

* المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.