اذا كانت والدة كاسترو من طرابلس فزوجته من حاصبيا

حاصبيا:

يوم توفيت " اليزابيت مازينا كاسترو " في مطلع عام 2008 أحدى زوجات كاسترو الاربع، تناقلت الصحف العالمية واهمها جريدة " النيوزويك " الخبر واشارات الى ان زوجته المتوفية لبنانية الاصل وهي ابنة الجنرال خوسيه مازينا المدعو قاسم ابو غيدا قبل ان يغير اسمه، من بلدة حاصبيا الجنوبية.

وفي تقرير نشره الزميل طوني بشارة في جريدة الافكار عام 2008 وكان قد قابل رجال عدة في حاصبيا من آل ابو غيدا ذكروا أن قاسم من الذين ناهضوا الحكم التركي الظالم على لبنان وكان ملاحقاً دائماً منهم بغرض القاء القبض عليه وإسكاته او اعدامه ، مما دفع والده حسين ابو غيدا الى ترحيله الى المكسيك خوفاً على حياته ، وفي عام 1915 انخرط في صفوف الجيش المكسيكي وتدرج بالرتب حتى نال رتبة جنرال عام 1927 بسبب شجاعته واقدامه .

عام 1928 اقترن من اللبنانية سلوى معلوف المكسيكية الاقامة وانجب منها فتاتين " زهية و مهيبة "

ومهيبة التي أحبت مهنة الطب وتخصصت وعالجت الثوار متأثرة بوالدها الجنرال الثائر الذي كاد ان يستلم رئاسة المكسيك بعد انقلاب عسكري لكن جنسيته اللبنانية حرمته من الرئاسة اذ لا يجوز ان يكون الرئيس يحمل جنسية دولة أخرى .

وبالعودة الى مهيبة التي درست بالطب وتأثرت بشجاعة الجنرال والدها والتي نذرت حياتها لمساعدة الثوار ومعالجة جروحهم تأثرت بفيديل كاسترو الذي يذكرها بوالدها الثائر ايام لبنان على الظلم .

وحين قاد كاسترو الثورة ضد الحاكم باتيستا وخاض جولات عدة من الهجمات مع ثواره على جنود الحكم ، وفي احدى المعارك على الشاطىء الشمالي أصيب كاسترو بيده وقدمه اصابة بالغة ونجا مع 12 من رفاقه ال82 ، وتولت مهيبة علاجه لفترة وهنا وجدت فيه الشخصية الثائرة والشجاعة ونشأت بينهما علاقة حب توطدت حتى انتهت الى الزواج في نهاية الخمسينات .وهذا ما أكدته مجلة النيوزيويك عام 1958 " .

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.