الكتيبة الاسبانية قدمت اجهزة معلوماتية لثانوية مرجعيون الرسمية


دشن قائد الكتيبة الاسبانية المقدم خوسيه ميغيل روميرو مشروع تقديم أجهزة معلوماتية لمركز المعلوماتية في ثانوية مرجعيون الرسمية، في حضور ممثل رئيس البلدية سري غلميه، ضابط الارتباط في الجيش المقدم عبده جبق، مديرة الثانوية هيفا غيث والهيئة التعليمية وفاعليات.

بعد النشيد الوطني، كلمة ترحيبية لخضر نقولا، ثم ألقت غيث كلمة قالت فيها: "ان ثانوية مرجعيون هي صورة مصغرة عن لبنان بكامل أطيافه وطوائفه وبتنوعه المميز. انها تنمو وتتطور ويزداد عدد تلاميذها بشكل ملفت سنويا. ها نحن حتى الآن قمنا بتسجيل اكثر من مئتين وخمسة وثلاثين تلميذا من كل قرى منطقتي مرجعيون وحاصبيا. كما ان تلاميذنا يحققون النجاح الباهر في الامتحانات الرسمية ويحصلون على منح كاملة في اكبر واهم الجامعات الخاصة في لبنان. لذا ارى من واجبي ان اجهز الثانوية بكل ما يساعد على انماء واغناء عقول تلامذتنا بالمعرفة وعلى النهوض بالمستوى التعليمي الى اعلى المراتب، وللوصول الى هذا الهدف يلزمنا دعمكم ومساعدتكم".

وشكرت غيث للكتيبة الاسبانية هذا المشروع المهم والذي سبقه مشروعين ايضا، آملة "المزيد من التعاون والمساعدة في تجهيز المختبر"، شاكرة للمجلس البلدي "دعمه للثانوية".

بدوره، أمل روميرو في أن "يسهم هذا المشروع في تحسين قدرات التلامذة"، مشيرا الى ان "الدعم المقدم لهذه المدرسة يظهر التزام الكتيبة الاسبانية تجاه الاجيال الجديدة من المواطنين ومستقبلهم".

وقال: "أود أن اؤكد هذا العمل ليس فقط من حيث التفكير بالحاضر وإنما بالمستقبل أيضا، ما يسهل الظروف الحياتية للجميع سواء لليونيفيل او لسكان مرجعيون الذين أبدوا دائما التقدير والتعاون والصداقة مع الكتيبة الاسبانية".

ثم أزاح روميرو وغيث الستارة عن اللوحة التي تحمل إسم المشروع ووقعا على سجل التسليم. وقدمت غيث درعا تقديرية لروميرو.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.