اختتام مهرجان كفرحمام السياحي


نظمت بلدية كفرحمام، تحت عنوان "عرس الصنوبر"، مهرجانها السنوي في ساحة بيادر البلدة بين اشجار الصنوبر، في حضور النائب قاسم هاشم، ممثلين عن نواب المنطقة، رئيس اتحاد بلديات العرقوب، قائد الكتيبة الهندية دريندرا سينغ وضباط من اليونيفيل ورؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات وحشد من ابناء البلدة والجوار.

بداية النشيد الوطني، ثم رحب حسيب عبد الحميد بالحضور، مؤكدا انه "من واجب البلدية ان تستثمر طاقات ابناء البلدة من خلال تعزيز دور المجتمع المدني وتفعيل دور الشباب والأطفال وإيلائهم الإهتمام اللازم، كما من واجبات ابناء البلدة ان تتعاون وتضع مقدراتها في خدمة المصلحة العامة".

ثم القى رئيس البلدية هيثم سويد كلمة شكر فيها "كل من ساهم في انجاز وانجاح هذا المهرجان القروي التراثي، والذي يعيد للبلدة ألقها وتجذر ابنائها بارضهم"، مؤكدا "التعاون الكامل بين البلدية وابناء البلدة وكافة الفعاليات لتنمية البلدة وتطويرها لما هو خير للجميع".

والقت الطفلة زينة عبد الحميد كلمة باسم اطفال البلدة لفتت فيها الى "اننا نحن اطفال كفرحمام نؤمن بانها ايقونة العرقوب وبانها ستبقى منارة للفرح والمحبة والثقافة والشعر والفنون، ونرى مستقبلنا المشرق من نافذة حبنا واخلاصنا لبلدتنا ونرغب ان نستلم منكم راية تطويرها وبيرق وحدتها".

كما والقت مهى شحرور كلمة باسم فريق كرة القدم للبنات الأول من نوعه في المنطقة، تحدثت عن دور الجميع ومساهمتهم ومشاركتهم في اعلاء شأن البلدة بشتى المجالات.

وتلا ذلك رقصات وأغان تراثية هندية قدمها عناصر من الكتيبة الهندية، ثم قدمت زينة عبد الحميد كلا من رفقا القلعاني وشيرين ابي سعد من برنامج "ذي فويس كيدز"، اللتين قدمتا أغاني لبنانية نالت اعجاب وتصفيق الحضور. وكانت سهرة الختام مع ابن البلدة المطرب أحمد عبد الحميد.

تخلل المهرجان، الذي استمر ليومين، معارض تراثية وحرفية ومونة بلدية، لا سيما الصنوبر والتين على انواعه، كذلك كرمس والعاب للأطفال وسحب تومبولا.

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.