الترشح والإنسحاب - بلدي 2016


الترشح لعضوية المجلس البلدي حق شرعي وشخصي للمرشح، والهدف منه خدمة المجتمع، ثم إن الإنسحاب من الترشح كذلك حق شرعي وشخصي للمرشح.

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز :

لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ( 256 البقرة )

الله سبحانه وتعالى يأمرنا بأن لا نجبر احد على اعتناق دين ما ، وترك الحرية الشخصية للفرد ، فإذا هذه هي إرادة الله ، فلنعمل نحن البشر بما أمرنا الله ولا نكره أحداً على فعلٍ ما ، ونترك له حرية الإختيار كالترشح او الإنسحاب وكلاهما من الحرية الشخصية للإنسان .

المقاومة في لبنان منذ 34 سنة وهي مقدسة عند الجميع بدون استثناء إلا عند البعض حسب الأهواء السياسية واعتقد هؤلاء اقلة ومن تبعة المادة ، ولا يوجد مرشح واحد في من أعلن ترشيحه لا يقدس المقاومة.

القصد من هذا ان الترشح او الإنسحاب لا علاقة له بالمقاومة لأن عملها يختلف كلياً عن الخدمة الضيقة على مستوى البلد المحصورة في حدود جغرافية ضيقة بينما المقاومة عملها على نطاق الكرة الأرضية.

الذي دفعني لكتابة هذا ما رأيناه من ديباجة الإنسحاب للبعض، ان انسحابه اكراماً للمقاومة، وكأن المقاومة وليدة الساعة، الم تكن المقاومة موجودة حين ترشحه؟ اذا كان انسحابه اكراماً للمقاومة فليكن هذا بينه وبين نفسه والآية الكريمة تقول:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ ( 264 البقرة )

اذا تريد الإنسحاب لا تدخل المقاومة في عملك ولا تحملها جميلاً، ولو اعتبرته من باب العرفان بالجميل فلا تعلنه حتى لا تخسر الأجر، كما انك لم تستشر المقاومة عند ترشحك كذلك فليكن انسحابك كما كان الترشح.

ومنهم من زج وإقحم الأمم المتحدة والأساطيل وتدخل المقاومة في سوريا وانسحابه كان السبب في رحيل الأساطيل التي جاءت لمحاربة المقاومة.

كنا وما زلنا نقول بأن جميع المرشحين هم اخوة لنا وأولادنا وجميعهم يتسابقون ويتنافسون للخدمة العامة ، ولندع المفاهيم السابقة بأن هذه اللأئحة ضد تلك ولنضع يدنا بأيدي بعض لخدمة البلد ، ولا نتخذ من شعار جورج بوش الإبن : من ليس معنا فهو ضدنا .. الجميع يقدسون المقاومة ، وفي اللائحة المنافسة اعضاء في المجلس البلدي الذي ستنتهي مدته ، وهذا يؤكد بأنهم اخوة وليس ضد كما يحلو للبعض .

نتمنى للجميع التوفيق في مهمة خدمة البلدة.. من داخل البلدية أو من خارجها على حد سواء.

* الحاج صبحي القاعوري - الكويت

-------- --------- ----------

صفحات موقع "خيام دوت كوم" مفتوحة للجميع، منبراً حراً لنشر أدبياتهم وآرائهم واعلاناتهم وكتاباتهم وصورهم، ضمن حدود اللياقة والأصول، خدمة لأبناء منطقتنا العزيزة.

والموقع على استعداد لتقبّل ونشر بيانات وآراء وبرامج عمل والسير الذاتية لكافة المرشحين للإنتخابات البلدية والإختيارية ويبقى على مسافة واحدة من الجميع.





تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.