ربيع التعاسة‎


هو الربيع ملك الفصول....أجمل الفصول... ومهما حمل من المآسي...يبقى الربيع ونحن الراحلون.

وشهر آذار غيّب وجهاً محبّباً في نظر من عرف سهيلة... في السادس منه منذ أربع سنوات... وبعد سنين في السابع عشر منه إشتاق عماد لسهيلة...هو الخريف بالنسبة لنا...عرّانا من الفرح...لا إعتراض على من أعطى ...وأخذ...وأبقى.

ولكن ...هو الحنين...وذكريات الزمن الجميل.ولصديقاتها القسم الأكبر من تلك الذكريات... أشكر من تذكّرها...وأهداها همساً يجمع بين القلوب...لكل من رحل الرحمة...وطول العمر وراحة البال للجميع.

ربيع التعاسة

شو بكتب عنّك..يا شهر آذار؟

ربيع..وجمال وريحة الأزهار

قدّيش حبّيتك؟ وشفت حالي فيك؟

وقدّيش حمّلتك من القلب أسرار؟

إنت بري.وعمري ما إتهمتك زور

يا مولّع مثل بركان بقلبي النار

غزّلت فيك وكنت صادق بالغزل

لمّا ورودك ....تزيّن سياج الدار

كبرنا..وكبر الهم وراحت علينا

يا ريت يا آذاربنرجع ولاد صغار

وبترجع سهيلة برفقة الغالي عماد

إنطرونا..عم نهيّر حالنا؟؟ زوّار

تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.