تجهيز مدرسة حولا بمصافي لتنقية المياه بتمويل من الاسبانية

حولا/جورج العشي الجمعة 12/02/2016

المقدم امريت:اليونيفيل ومن بينها الكتيبة النيبالية مستمرة بدعمها للسكان

ضمن إطار تنفيذ المهمات الموكولة اليها بموجب قرار مجلس الامن الدولي 1701، وبهدف توطيد أواصر الصداقة والتعاون مع السكان المحليين في منطقة عملها. دشنت الكتيبة الاسبانية العاملة فى قوات "اليونيفيل" المعززة في الجنوب، بالتنسيق مع الكتيبة النيبالية، مشروع تجهيز خزان مياه جديد وفيلتر مياه وموزع كلور لتوفير مياه شرب نظيفة لطلاب مدرسة حولا الرسمية في قضاء مرجعيون وتأهيل مغاسل ومراحيض المدرسة، بتمويل من المملكة الاسبانية، بكلفة قدرها 7000 $ أميركي.

رعى الاحتفال، الذي أقيم في قاعة المدرسة، مسؤول وحدة التعاون المدني – العسكري الميجور الونزو رويث دي اونيا ممثلا قيادة القطاع الشرقي في اليونيفيل، بحضور الوحدة النيبالية المقدم أمريت باهادور بوهورا، بحضور رئيس البلدية شكيب قطيش، مدير المدرسة طلال جواد والهيئة التعليمية والادارية، مضباط اسبان وضباط ارتباط من الجيش اللبناني، رؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات والاهالي.

بداية النشيد الوطني وأناشيد الامم المتحدة اسبانيا والنيبال، ثم القى جواد كلمة شكر فيها "اليونيفيل" على المشروع، وقال: "هذا المشروع الذي فيه مصلحة المدرسة وتلامذتها هو لبنة في بناء الوطن ضمن مهمة الأمن والمحافظة على السلام الذي هو هدفنا الاساسي والمفتاح لحياة كريمة ينعم بها أبناؤنا بفضل جهودكم وتفانيكم، خصوصا أنكم تركتم أهلكم ومن تحبون لمشاركتنا العمل البناء والتخفيف عنا".

ثم القى المقدم أمريت باهادور كلمة، شكر كل من ساهم في انجاح هذا المشروع "والذي يعتبر مثالا للتعاون القائم بين اليونيفيل والشعب اللبناني، منوها باهمية هذا المشروع في توفير مياه نظيفة للتلامذة"، لافتا الى ان "اليونيفيل ومن بينها الكتيبة النيبالية مستمرة بدعمها للسكان".

راعي الاحتفال الميجور دي اونيا، أشار الى ان "اليونيفيل، وبينها الكتيبة الاسبانية تسعى جاهدة لتوفير بيئة صالحة للسكان لينعموا بحياة افضل ومن بينهم الأطفال".

وفي ختام الاحتفال، جرى التوقيع على محضر الاستلام ، و إزاحة الستارة عن لوحة تؤرخ للمشروع، وتبادل الهدايا التذكارية، أعقبه قطع قالب الحلوى احتفاء بالمناسبة.

تعليقات:

    أصبحت التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وستكون من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.