سفيرة الاتحاد الاوروبي تتفقد مخيم مرجعيون للنازحين السوريين

السفيرة ايكهورست تتفقد النازحين السوريين في مرج الخوخ
السفيرة ايكهورست تتفقد النازحين السوريين في مرج الخوخ


مرجعيون/

الوضع في الجنوب جيد بوجود اليونيفيل والجيش ولا أحد يرغب بالتصعيد

الوضع على الحدود السورية يجب ان يكون مضبوطاً عبر مساعدة الجيش

رأت سفيرة الاتحاد الاوروبي في لبنان انجيلينا ايكهورست، ان "الحدود اللبنانية يجب ان تكون محصنة ومحمية، وهذا واضح، ونحن سعداء بوجودنا هنا في الجنوب، فهناك القوات الدولية "اليونيفيل" والجيش اللبناني والسكان المحليين ، حيث توجد آلية للحماية. وإذا حصل وفي حال حدوث اي تطوّر كما حصل بالأمس، فالجميع يعمل على التهدئة وعدم تطوّر الوضع، فليس هنا من فعل ولا ردة فعل، فالكل لا يرغب بالتصعيد او بتغيير الاوضاع السارية المعمول بها، لافتة الى ان هناك مجهود يبذل وتفاهم لتبقى المنطقة هادئة ومستقرة ".

وأضافت:" اما بالنسبة للحدود مع سوريا فيجب أن تكون مضبوطة ومحمية، ويجب مساعدة الجيش اللبناني والاجهزة الامنية المختصة ودعمها بالعتاد العسكري من اجل افساح المجال امامه للقيام بمهمّته وهذا ما يسعى اليه الاتحاد الاوروبي".

كلام السفيرة ايكهورست، جاء خلال ردها على سؤال حول الاوضاع على الحدود مع فلسطين المحتلة وسوريا، خلال زيارة قامت بها على راس وفد من موظفي الاتحاد الاوروبي الى مخيم النازحين السوريين في محلة مرج الخوخ في مرجعيون، يرافقها مسؤولة اليونيسف في لبنان آنا ماريا لاوريني وتفقدت البرنامج التعليمي الذي تنظّمه المنظّمة بالتعاون مع جمعية AVSI لتعليم الأطفال السوريين والذي يموّله الاتحاد الاوروبي، واستمعت الى شرح عن كيفية تطبيق البرنامج وعمّا اذا كان هناك اي صعوبات تعترضه، ثمّ التقت عددا من فاعليات المخيّم واستمعت الى مطالبهم.

وبعد الجولة في ارجاء المخيم،تحدث السفيرة ايكهورست وقالت:" "كل يوم نرى في لبنان حاجة كبيرة لمساعدة الجميع وخاصة الاطفال، لانهم بحاجة الى الحب، الحنان والحماية و التقديمات الاجتماعية، وليس باستطاعتنا التفريق بين طفل وآخر اينما وجد ومن اينما أتى. نحن كاتحاد اوروبي شريك مع اليونيسف لمساعدة اللاجئين السوريين. وهذا ما نفعله خصوصا بالنسبة لهم.

وتوجهت بالشكر الى العاملين من جمعيات اهلية ومجتمعمدني منضوية تحت لواء يونيسيف(Unicef) الذين يقومون بواجبهم المهني تجاه هؤلاء الاطفال السوريين لتأمين ظروف افضل لناحية التعليم والخدمات، وعلينا ان نتذكر ان هناك حاجة تكبر وتزداد يوما بعد يوم بحسب الظروف وعلينا تقع المسؤولية، متمنية انتهاء الحرب الدائرة في سوريا".

وتتفقد الاطفال السوريين في إحدى خيم المخصصة للتعليم
وتتفقد الاطفال السوريين في إحدى خيم المخصصة للتعليم


تعليقات:

    التعليقات ترد بشكل فوري من خلال هوية المتصفح على الفايس بوك. وهي من مسؤولية أصحابها الذين نأمل منهم الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.